الاحتلال يحقق بجرائم قتل جماعي بعدوان غزة

07 كانون الأول 2014 - 09:13 - الأحد 07 كانون الأول 2014, 09:13:18

القدس للأنباء – وكالات


أعلن المدعي العام العسكري في جيش الاحتلال "الإسرائيلي" داني عيفروني الليلة عن أنه يعتزم فتح تحقيق جنائي في 8 أحداث وقعت خلال العدوان على قطاع غزة في الصيف الماضي، فيما أعلن عن إغلاق ملفات تحقيق أخرى لجرائم الاحتلال خلاله.

ونقلت وسائل إعلام "إسرائيلية" عن مصادر في النيابة العامة العسكرية قولها إن القرار بشأن فتح التحقيق في 8 أحداث خلال العدوان اتخذ الأسبوع الماضي، وأن التحقيقات تنضم إلى 5 تحقيقات أخرى، وذلك من أصل حوالي 100 شكوى قُدمت للجيش الذي يدقق في العشرات منها.

ومن بين الأحداث التي أعلن المدعي العسكري التحقيق فيها، قصف منزل عائلة أبو جامع في خانيونس، في 20 تموز الماضي، وأسفر عن استشهاد 27 فلسطينيًا، بإنزال طائرة حربية إسرائيلية من طراز "اف 16" قنبلة على المنزل، قبيل الإفطار.

وسيجري التحقيق في حدثين آخرين تم خلالهما إطلاق النار باتجاه سائق سيارة إسعاف فلسطيني في 25 تموز الماضي.

ويعتزم كذلك التحقيق في قتل محمد قديح عندما كان يرفع راية بيضاء بمنطقة خزاعة، وأن الجيش استخدم عائلة قديح كدرع بشري، وفقا لشكوى قدمتها منظمة حقوق إنسان لم يذكر اسمها. وحقق الجيش في شكاوى مماثلة، إحداها جاءت من خلال تقرير حول فتى فلسطيني، في السابعة عشر من عمره، نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وستتناول أربعة تحقيقات شكاوى أربعة فلسطينيين حول قيام جنود الاحتلال بسرقة أملاك تابعة لهم بعد اضطرارهم إلى النزوح عن بيوتهم في أعقاب القصف الإسرائيلي الوحشي.

ويعتزم جيش الاحتلال التحقيق في أحداث "يوم الجمعة الأسود" عندما قصفت قوات الاحتلال منطقة في مدينة رفح بصورة بالغة الوحشية وقتلت 150 فلسطينيا عقب محاولة أسر الجندي هدار غولدين. وتبين لاحقا أن القوات عملت من خلال "نظام هنيبعل" من أجل منع ذلك.

وسيفتح الجيش تحقيقا في استشهاد 15 فلسطينيا بقصف إسرائيلي لمدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (اونروا) ببيت حانون. وآخر في استشهاد سيدة بالدهانية رغم أن خروجها من المنطقة تم تنسيقه مسبقا معهم.

ووفقا للبيان فإنه تقرر عدم فتح تحقيق في 9 شكاوى حول قتل فلسطينيين بزعم أنه لا توجد فيها شبهات لتنفيذ مخالفات جنائية، وبينها قصف مستشفى الوفاء، بعضها من دون تحذير المتواجدين بداخله.

كذلك أغلق جيش الاحتلال التحقيق في قصف على مستشفى الشفاء بزعم وجود أسلحة فيه، وملف تحقيق بشأن قصف مقر اليونسكو في مدينة غزة، وزعم الجيش أن مبنى المقر انهار نتيجة قصف غير متعمد!

وأعلن المدعي العسكري أنه لن يتم فتح تحقيق في قصف منزل عائلة حامد في 8 تموز، الذي استشهد فيه 6 من أبناء العائلة، وعدم التحقيق في قصف مركز للهلال الأحمر في جباليا وقصف لنزل في بيت لاهيا استشهدت فيه امرأتان، ومهاجمة 3 سيارات إسعاف في بيت حانون في 22 تموز.

وقررت "إسرائيل" مقاطعة لجنة تقصي حقائق شكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، برئاسة الخبير القانون وليام شاباس، والتي ستحقق في مقتل المدنيين الفلسطينيين خلال العدوان الذي سقط فيه قرابة 2150 شهيدا غالبيتهم من المدنيين ووسط اتهامات لـ"إسرائيل" بارتكاب جرائم حرب.

انشر عبر
المزيد