"القدس للأنباء" تحاور الرئيس إميل لحود

01 تشرين الثاني 2014 - 10:07 - السبت 01 تشرين الثاني 2014, 10:07:12

القدس للأنباء - خاص
رأى الرئيس اللبناني السابق إميل لحود، في حديث لـ "وكالة القدس للأنباء" تنشره يوم الاثنين المقبل كاملاً، أن المقاومة الفلسطينية حققت إنتصاراً مئة بالمئة في قطاع غزة في مواجهة العدوان "الإسرائيلي"، ما أفشل مشاريعاً خطيرة كان يعد لها الإحتلال لغزة ولمجمل القضية الفلسطينية، وأكد أن هدف أميركا و"إسرائيل" من ذلك العدوان، كان فرض الإستسلام على القطاع، وتمرير شروط التسوية، والدخول إلى غزة لتدمير الأنفاق، وتجريد المقاومة من سلاحها. لكن شيئاً من ذلك لم يتحقق، بفضل المقاومة الباسلة وتضحيات وصمود الشعب الفلسطيني.

وأضاف لحود: لقد إنتصرت غزة لأنها تملك الإرادة.

وإعتبر أن الصواريخ التي أطلقتها عملية "البنيان المرصوص" التي نفذتها حركة الجهاد الإسلامي، إضافة إلى عمليات الفصائل الأخرى، هزت "إسرائيل" ومنعت الإجتياح. وقال: إن المقاومة الفلسطينية تحضر نفسها اليوم لجولة جديدة من الحرب، وهي الآن تربح عامل الوقت.

وكشف الرئيس اللبناني السابق، أن المقاومة في كل من لبنان وفلسطين، أسقطت كل الخطط التي كانت تعد للمنطقة، وتحدث بإسهاب عن تجربة لبنان أثناء العدوان في العام 2006 وما رافقها من محاولات ترمي إلى تقييد المقاومة، ولكن تمسكه والمقاومة بالثوابت أحبط كل ذلك.

ودعا لحود الفلسطينيين إلى التمسك بحق العودة، لأنه مفتاح بقاء فلسطين، وقال: لقد فرضت هذا البند في المبادرة العربية، بعد أن حاول غير طرف شطبه.

وأوضح أنه مع إعطاء بعض الحقوق للفلسطينيين، لكنه لا يشجع على التملك أو شراء شقق سكنية، لأن من شأن ذلك أن يريح الفلسطيني"، "ونحن نريده أن يعمل من أجل العودة إلى بلده" ، وقال: بصراحة يجب أن نعمل جميعاً لإعادة الفلسطينيين إلى ديارهم.

وأكد لحود، أن المخطط الصهيوني اليوم يعمل على تفتيت وتجزئة المنطقة خدمة لمصالحه. ورأى أن ما يحكى عن "حرب التحالف" ما هو إلا تغطية لإحتلال المنطقة مجدداً.

 

انشر عبر
المزيد