مسؤولون أمريكيون: مؤتمر الإعمار قد لا يفي بالمأمول

11 تشرين الأول 2014 - 10:45 - السبت 11 تشرين الأول 2014, 10:45:49

ا بدى مسؤولون أمريكيون كبار تشككهم في أن يفي مؤتمر دولي للمانحين سيعقد في القاهرة يوم غد الأحد بطلب الفلسطينيين بالكامل بالحصول على أربعة مليارات دولار من تعهدات المساعدات لإعادة بناء قطاع غزة بعد تدميره خلال العدوان "الإسرائيلي" الاخير الذي استمر 51 يومًا.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين: "من الانصاف أن نقول إن هناك تساؤلات جادة يثيرها المانحون"، مشيرًا إلى مخاوف من "العودة إلى هنا وفعل نفس الشيء من جديد خلال عام أو عامين" ما لم يتم إنهاء هذه الدائرة. وتوقع أن يسفر المؤتمر عن "مساهمات كبيرة" لإعادة البناء مع توفير دول الخليج معظمها وتقديم واشنطن والاوروبيين مساهمات "ذات مغزى وملائمة" أيضا. ولكن المسؤول قال وفقا لوكالة رويترز "لا أعرف ماذا كان أحد يعتقد أننا سنصل إلى أربعة مليارات (دولار) أو ما إذا كنا نحتاج لمثل هذا النوع من التعهدات الآن". وقدر رئيس الوزراء رامي الحمدالله اجمالي تكلفة اعادة البناء بنحو أربع مليارات دولار على مدى ثلاث سنوات في غزة حيث دمر ما يقدر 18 ألف منزل كما لحقت أضرار جسيمة بالبنية الأساسية خلال العدوان. جهود مكثفة وقال المسؤولون إن وزير الخارجية الاميركية جون كيري الذي قاد جهود "سلام" مكثفة انهارت في ابريل/ نيسان الماضي سيستغل المؤتمر أيضا لإعادة التزام واشنطن بالتوصل لحل يقوم على أساس دولتين وإبقاء الباب مفتوحا أمام المفاوضات. ولكنهم لم يوضحوا أي شيء محدد... علما أن فرص استئناف عملية التسوية قريبا تبدو ضئيلة. وأشار مسؤول أمريكي إلى أنه على الرغم من عدم مشاركة "إسرائيل" في مؤتمر القاهرة "فإننا نطلب من "الاسرائيليين" مواصلة القيام بما يفعلونه فيما يتعلق بتسهيل المساعدات الإنسانية لقطاع غزة". وكانت "إسرائيل" اتخذت خطوات لتخفيف بعض القيود عن قطاع غزة بموجب إتفاق لوقف إطلاق النار أواخر أغسطس / آب الماضي. وقال مسؤول أمريكي إن كيري يعتزم لقاء الرئيس محمود عباس بالقاهرة وسيسعى لاثنائه عن التحركات الدبلوماسية "المزعزعة جدا للاستقرار" على حد قوله. وهددت السلطة بالسعي للانضمام للمحكمة الجنائية الدولية كمنتدى لاتهام "إسرائيل" بارتكاب جرائم حرب. ولكن المسؤولون الأمريكيون أوضحوا إن جهود حكومة عباس لتمديد سلطتها بغزة بموجب اتفاقية وحدة مع حماس قد شجعتهم. ولكن اعادة البناء ستكون محور تركيز المؤتمر الذي تشارك في رعايته مصر والنرويج بالتعاون مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية. وأعلنت واشنطن تقديم 118 مليون دولار كمساعدات انسانية لغزة في سبتمبر / أيلول الفائت، وتعهدت السعودية أيضا بتقديم أموال.   
انشر عبر
المزيد