مؤتمر دولي في "سان دياغو" الاميركية تضامنا مع الشعب الفلسطيني

18 أيلول 2014 - 04:32 - الخميس 18 أيلول 2014, 16:32:17


اتسعت دائرة التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني بشكل أكبر مما كانت عليه قبل العدوان "الإسرائيلي" الأخير على قطاع غزة،
وينظر الرأي العام في العديد من دول العالم وخاصة الأوروبية إلى ممارسات "إسرائيل" التي تسجل في تقارير حقوقية دولية ومؤثرة على أنه عنف ممنهج يقوده مستوطنو الاحتلال ضد الفلسطينيين الأمر الذي أثار موجة التضامن مع الفلسطينيين في دول العالم كافة وخاصة في اميركا واوروبا.
وكانت صور التدمير الممنهج وجرائم القتل والابادة اثناء العدوان "الإسرائيلي" الأخير على قطاع غزة تنقل أولا بأول إلى الجهات المتضامنة مع الشعب الفلسطيني، ما أدى لإثارة موجة من الغضب والإدانة الواسعة لكيان العدو. وجدت تعبيراتها في مواقف دول اميركا اللاتينية وشعوب القارات كافة.
وكان لافتا ما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية من تضامن من خلال التظاهر والاعتصام أمام البيت الأبيض بمشاركة عشرات آلاف المواطنين الاميركيين، ورفض عمال المرافيء تفريغ سفن صهيونية...
وقد ساهمت الجاليات الفلسطينية والنقابات الصديقة والمنظمات العمالية والمؤسسات الدولية ومفكرين وتحالفات المقاطعة في اتساع دائرة التضامن وأبدعت في أشكال النضال والتحركات التي كانت مؤثرة في مجتمعات اقامتها، وتشكل وسيلة ضغط فاعلة في السياسة الرسمية بالدول التي تقيم فيها.

الحملة الاميركية لانهاء الاحتلال
إلى ذلك تعقد خمسة وسبعين منظمة ومؤسسة وكنيسة اميركية مؤيدة للحق الفلسطيني مؤتمرا لها، يبدأ غدا الجمعة وينتهي يوم الأحد في مدينة "سان دياغو" تحت مظلة "الحملة الأميركية لإنهاء الاحتلال".
وقال منسق "تحالف مقاطعة إسرائيل" في الولايات المتحدة الناشط سنان شقديح، إن المؤتمر سوف يركز على بحث إطلاق اليات لإنهاء الاحتلال "الإسرائيلي" ووقف المساعدات المالية والعسكرية لـ"إسرائيل" عبر التركيز على تعميم الحراك العالمي لمقاطعة "إسرائيل" ومواصلة النضال من أجل حقوق الفلسطينيين وذلك وفق ما صرحت به منظمة المؤتمر راما كوديني الناشطة ضمن تحالف مقاطعة "إسرائيل" في الولايات المتحدة.
ويحضر المؤتمر نحو 350 عضوا يمثلون منظمات طلابية, ومؤسسات وكنائس ونقابات ومعابد ومنظمات يهودية معادية للصهيونية ونقابات، إضافة لليسار الأميركي وفقا لكوديني.
وسيبحث المؤتمر التعامل مع التحديات التي تواجه النشاط من اجل انهاء احتلال فلسطين في الولايات المتحدة في ضوء الهجمة القانونية التي يتعرض لها الناشطون المؤيدون للحق الفلسطيني وكذلك سيسعون إلى توسيع التحالف وربط النضال من أجل الحرية والعدالة والمساواة.
وقالت كوديني إن المؤتمر فرصة للجماعات وأنصار ونشطاء الحقوق الفلسطينية لوضع استراتيجية للتواصل حول الجهود المبذولة لإنهاء كل أشكال دعم الولايات المتحدة للاحتلال "الإسرائيلي" باعتباره نظاما للفصل العنصري.
وتشمل قائمة المتحدثين علي أبو نعمة، المؤسس المشارك لموقع الانتفاضة الإلكترونية ومؤلف كتاب معركة من أجل العدالة في فلسطين، ومارجوري كوهن، الرئيس السابق لنقابة المحامين الوطنية، وروبن كيلي من الحملة الأمريكية لمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل والدكتور سنان شقديح الناشط في مجال مقاطعة "اسرائيل".
 

انشر عبر
المزيد