إيران تسقط طائرة "إسرائيلية" حاولت الاقتراب من موقع نطنز النووي

25 آب 2014 - 04:00 - الإثنين 25 آب 2014, 16:00:40

أكد الحرس الثوري الإيراني أمس الأحد (24 أغسطس/ آب 2014) في بيان له أنه أسقط طائرة شبح "إسرائيلية" فوق موقع نطنز لتخصيب اليورانيوم وسط البلاد.
وجاء في بيان الحرس الثوري الذي نشر على موقعه الإلكتروني الرسمي «تم إسقاط طائرة تجسس بدون طيار للكيان الصهيوني(...) هذه الطائرة الشبح كانت تحاول الاقتراب من منشأة نطنز النووية».
وأضاف أن «هذا العمل يظهر من جديد رعونة النظام الصهيوني(...) وأن قوات الحرس الثوري والقوات المسلحة الأخرى تحتفظ لنفسها بحق الرد على هذا العمل».
وموقع نطنز هو أكبر منشأة إيرانية لتخصيب اليورانيوم حيث يضم أكثر من 16 ألف جهاز طرد مركزي. ويوجد ثلاثة آلاف جهاز طرد آخر في موقع فوردو المقام تحت جبل ويصعب تدميره. وسبق أن هددت "إسرائيل" أكثر من مرة بمهاجمة المنشآت النووية الإيرانية.
من جانب آخر، أزاحت إيران أمس (الأحد) الستار عن «أربعة منجزات دفاعية مهمة في منظمة الصناعات الجوية التابعة للقوات المسلحة».
وأوضحت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية أن المنجزات الأربعة الجديدة هي عبارة عن صاروخي قدير ونصر بصير من طراز كروز، وطائرتين من دون طيار كرار 4 ومهاجر 4. وأشارت إلى أن صاروخ كروز «قدير» يعد من جيل جديد من صواريخ كروز الإيرانية بمدى 300 كيلومتر، وقادر على ضرب الأهداف البحرية المعادية بدقة وقدرة تدمير عالية. وبالإمكان إطلاق هذا الصاروخ كالصواريخ الأخرى من نفس الطراز مثل "نور" و"قادر" من الساحل أو من على متن السفن الحربية.
وذكرت أن الميزة العملياتية البارزة لهذا الصاروخ هي إمكانية الإطلاق بواسطة المنظومات الصاروخية السابقة ما يزيد المرونة والقدرة لدى القوات المسلحة الإيرانية. وقالت إن صاروخ كروز «نصر بصير» عبارة عن صاروخ كروز بحري يمتلك سرعة وقدرة عملياتية إضافة إلى «رأس باحث من دون انتشار يتميز بالعمل بصمت وذكاء».
وعن الطائرة من دون طيار «كرار 4»، أوضحت «فارس» أن هذه الطائرة من جيل جديد من الطائرات النفاثة من دون طيار الإيرانية المصممة والمصنعة في منظمة الصناعات الجوية بوزارة الدفاع الإيرانية، وتتولى هذه الطائرة مهمة الاعتراض الجوي للطائرات المعادية.
أما الطائرة من دون طيار «مهاجر 4»، فقالت الوكالة الإيرانية إنها متخصصة في التصوير المساحي وقادرة على وضع الخرائط الجوية ولها استخدامات عسكرية ومدنية حيث يمكن وضع قدراتها في التصوير المساحي الجوي في خدمة الدفاع وكذلك التنمية الوطنية للبلاد.

 

انشر عبر
المزيد