نتنياهو: العملية البرية بنهايتها وسنواصل الضربات الجوية

02 آب 2014 - 10:13 - السبت 02 آب 2014, 22:13:46

قال رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم السبت، إنه يفضل إنهاء العملية العسكرية المتواصلة ضد قطاع غزة منذ 27 يوما بحل سياسي، ولكن في حال عدم توفر هذا الحال فإن الحل العسكري قائما.
وأكد نتنياهو خلال مؤتمر صحفي له، أن الجيش "الإسرائيلي" سيواصل عمليته العسكرية ضد قطاع غزة، لتحقيق هدف تدمير الأنفاق الأرضية.
وأضاف أن الجيش يستعد بعد الانتهاء من تدمير الأنفاق لمواصلة العملية العسكرية وفقا للاحتياجات الأمنية، واعتبارات حفظ أمن مواطني "إسرائيل".
وأكد نتنياهو أن هدف الهجوم على غزة، هو إعادة الهدوء والأمن لفترة طويلة وإلحاق الضرر الكبير بالفصائل الفلسطينية.
وقال بهذا الصدد، "قواتنا تواصل عملية ضرب وتحييد الأنفاق، وحتى الآن عثرنا على عشرات الأنفاق، كما أن العملية تلحق الضرر بالمنظومة الإستراتيجية لحماس وباقي الفصائل ".
وأضاف "حققنا إنجازات كبيرة جدا في القتال، ومنذ بداية العملية دمرنا الآلاف الأهداف الإرهابية من قيادات ومنصات إطلاق صواريخ ومنشآت تصنيع الصواريخ".
ووصف نتنياهو العملية العسكرية في قطاع غزة، بأنها الأكثر جرأة وتعقيدا، قائلا: "فخور بجنودنا وقادتنا وهم يعملون بصورة مثيرة للإعجاب، ويحاربون بإصرار وحزم في عملية معقدة ".
وأعرب نتنياهو عن الألم لعائلات القتلى من الجنود، وتفهمه لأوضاع عائلة الجندي هدار جولدن، الذي فقد آثره في قطاع غزة، مؤكدا على مواصلة بذل كل جهد لإعادة "الإسرائيليين المخطوفين".
وقال "سنواصل تحقيق أهداف العملية ضد قطاع غزة، وأي قوة سنحتاجها سنستخدمها مهما استغرق ذلك من وقت، ونحن نجند النظام العالمي لمواجهة خطر حماس، وأنشأنا أكثر من ذلك علاقات خاصة بين دول المنطقة بحيث تعد ذخرا لإسرائيل".
وأشاد نتنياهو بالموقف الأمريكي الذي حمل حماس مسؤولية خرق اتفاق التهدئة الإنسانية، وخول إسرائيل صلاحيات لمواصلة هجومها.
من جانبه، ادعى وزير الجيش "الإسرائيلي" موشيه يعلون، خلال المؤتمر، أن حركة حماس هي التي خرقت اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنته الأمم المتحدة بعد خطفها صباح أمس شرق رفح الضابط هدار جولدن، وقتل ضابط وجندي.
وقال يعلون، إن الجيش على وشك إتمام عملية تدمير الأنفاق والبنية التحتية لحركة حماس، واصفا ما جرى حتى اللحظة بـ"عمل مثير للإعجاب".
وأقر بوجود الكثير من التعقيدات في العملية ضد غزة، وأيضا بأن الجيش دفع ثمنا باهظا خلال عملية مهاجمة الأنفاق.
وقال يعلون: "دفعنا ثمنًا باهظًا خلال عملية مهاجمة الأنفاق، فأفضل أبنائنا قد سقطوا من أجل إزالة هذا التهديد".
وذكر "أن جيشه يواصل تدمير البنى التحتية لحركة حماس، بالكثير من الهجمات عبر الجو والبحر، مدعيا في الوقت ذاته بأن جزء من الأسلحة التي استخدمت ضد الجيش في غزة هي صناعة إيرانية".
وأضاف يعلون، "من المهم أن يعرف قادة حركة حماس أننا سنواصل ضرب معاقلهم في غزة، وضرب الفصائل بكل قوة ودون مساومة".
ودعا إلى العمل بحكمة وطول بال وتفهم لحجم المسؤولية لتحقيق الهدف.
 

انشر عبر
المزيد