اعلاميون فلسطينيون ولبنانيون يتضامنون مع غزة في ساحة الشهداء

02 آب 2014 - 12:59 - السبت 02 آب 2014, 00:59:21



تجمع عدد من الاعلاميين اللبنانيين والفلسطينيين مساء اليوم امام تمثال ساحة الشهداء وسط بيروت، من اجل فلسطين، من اجل الحرية، دعما للمقاومين والصامدين في قطاع غزة، ورفضا للوحشية الصهيونية.

بزي
بداية وجهت الزميلة في تلفزيون "الجديد" فادية بزي تحية من قلب بيروت الذي ينبض حبا في شرايين فلسطين الحرة، التي تعلمنا في كتابها، ان عشنا نعيش احرار وان متنا نموت كالاشجار وقوفا.

وقالت "اجتمعنا هنا اعلاميين لبنانيين وفلسطينيين نرفع اقلامنا في يد وفي يد نتلو شهادتنا لنقول فلسطين لست وحدك وغزة انت معنا".

اضافت "اسابيع ثلاثة وانت تستلين شرف الحياة من رحم الموت اليومي، لتصنعي عزة غدنا، اسابيع ثلاثة ونحن نتتبع اخبارنا منك، نتسمر امام شاشاتنا ممسكين بأقلامنا لنكتب فيما ما تمليه علينا بطولاتك، اسابيع ثلاثة وانت تسكنين سطورنا تنصين علينا مقدمات اخبارنا، وتقولين لنا "ان الحبر ليس اقل قيمة من الرصاصة، وان للحبر فعله في زمن ردة بعض العرب عنك، وفي زمن تآمر بعض العرب عليك، وفي زمن دفن بعض العرب رؤوسهم في الرمال خجلا منك، فلسطين انت قبلتنا ومحراب صلواتنا وتراتيلنا، كنت وستظلين قضيتنا، وغزة انت وحدك ولا احد الاك بوصلة شمسنا وقمر فرحنا وفجرنا الآتي، عهدنا بك ان تظلي المقاومة الصامدة وعهدك بنا ان نبقى اوفياء لك ما دام في اقلامنا حبر ينبض".

ابو دياب
وطالب المفوض الثقافي في الحزب التقدمي الاشتراكي فوزي ابو دياب من جهته "الاعلام العربي والعالمي النظر الى العدوان الصهيوني على غزة بعين موضوعية، فهذا العدوان هو جزء من العدوان المستمر على فلسطين وشعبها منذ اكثر من نصف قرن، فالجلاد لا يوازى بالضحية".

وقال "من حق غزة واهلها العيش بكرامة وحرية دون اي شكل من اشكال الحصار السياسي او الاقتصادي او العسكري او الاجتماعي"، مضيفا "ان القضية الفلسطينية هي قضية حق واخلاق وكرامة، وانه من حق كل فلسطيني ان يدافع عن نفسه ووجوده ودولته المستقلة وحق العودة بأي شكل من الاشكال المتاحة، قضية مركزية تستحق منا نحن الاعلاميين ان نقدم لها التضحيات وان نواكب انتصار وصمود مقاوميها في الميدان بمقاومة اعلامية موازية، فالحرب الاعلامية كما الدبلوماسية لا تقل شراسة عن الحرب العسكرية".

وتوجه الى الزملاء والزميلات بالقول "نحن في زمن الصورة، في زمن الثورة، التكنولوجيا من حقنا ومن حق فلسطين علينا ان ننقل معاناتها وصورة اطفالها المضرجة بالدماء في غزة لنهز بها ما يسمى بالمجتمع الدولي، فالكرامة الانسانية لا تتجزأ، والطفولة لا تتجزأ، والحرية والحق والعدالة لا تتجزأ".

المسؤول الاعلامي في الجهاد
وحيا المسؤول الاعلامي في الجهاد الاسلامي في لبنان هيثم أبو الغزلان، الاعلام الفلسطيني واللبناني الذي يكشف الجرائم الاسرائيلية، لا سيما مجزرتي الشاطىء والشجاعية، مؤكدا "حق الشعب الفلسطيني في مقاومته العدوان واظهار مدى قدرة هذا الشعب على الصمود وكشف الوجه الحقيقي البشع للاحتلال".

فيصل
من جهته حيا عضو المكتب السياسي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل الاعلام اللبناني الذي نقل الصورة الحية وشكل شمعة في ليل معتم واختراقا لجدار الصمت العربي الذي تفرضه آلة النظام الرسمي العربي".

واكد "ان الاعلام جزء من المعركة والشهيد الاعلامي هو شهيد في قلب المعركة"، داعيا "المؤسسات الاعلامية والحقوقية الى التحرك والمطالبة بمحاكمة العدو الاسرائيلي على ارتكابه الجرائم ضد الصحافيين وقتلهم"، مشددا على "انه من واجب الامم المتحدة ان تحمي حرية الصحافة وتحمي حياة الصحافيين والاعلاميين".

المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام

 

انشر عبر
المزيد