غزة هاشم ـ فلسطين تكتب مستقبلنا بدمائها.. كتب: طلال سلمان

29 تموز 2014 - 12:48 - الثلاثاء 29 تموز 2014, 12:48:46



تكتب فلسطين، بدماء أهلها في غزة هاشم، فصلاً جديداً من التاريخ المضاد للتاريخ الرسمي العربي الآخذ إلى التيه في صحراء الاستسلام للعدو الإسرائيلي.
وحيدة تقاتل، كما في الحروب الإسرائيلية السابقة عليها، كما لبنان 2006، بشبابها والشيوخ، بالفتية الذين أنجبتهم الأرض المحروقة بالنار الإسرائيلية، بأرامل الشهداء الذين سقطوا فداء للمباركة فلسطين فزادوا من صلابة الإرادة، ومكثوا في الأرض يسدّون بأجسادهم التي صارت ألغاماً الطريق على دبابات الاجتياح التاسع عشر بعد الألف وقد باتوا أكثر خبرة وأعظم معرفة بأسباب الصمود.
وحيدة، غزة هاشم، تقاتل باسم فلسطين، نيابة عن الأمة، كما حالها سنة 2012، كما حالها سنة 2008، كما حال لبنان 2006، وقد تراكمت الخبرات فازدادت معرفة بالعدو، الذي اجتمع العالم فيه إلا قليلاً، وبأهل النظام العربي الذين ضاقوا بصمودها ذرعاً فانقلبوا يشجعون العدو الإسرائيلي ويحرّضونه: فلتكن حربك هذه الأخيرة! استأصلهم، بصواريخ أنفاقهم، وهذه كلفتك مدفوعة سلفاً! احسم بسرعة ولا تهتم لأعداد الضحايا! العرب ولاّدون! سندفع أثمان الدبابات إذا ما احترقت، وأكلاف إعادة الإعمار وثمن بناء السلام الدائم والثابت والأبدي... نريد لكم الحياة... ونريد أن نعيش حياتنا فنستمتع بنعمها. هيا انجزوا، وليبارك الله دباباتكم وطائراتكم والصواريخ التي تدمر أنفاق الفتنة والتخريب وتعكير صفو الحياة ومتعها في باطن غزة.
وحيدة غزة هاشم، تقاتل أعداء الحياة، حياة العرب جميعاً وحقهم في مستقبل أفضل.
......
.. وحين يتقدم لبنان، بمقاومته، ليقدّم النموذج ـ الصح، متخطياً الانقسام السياسي المعزز بالسرطان الطائفي وصواعق التفجير المذهبي، يبادر إليه عرب الثروة: أن خذ ما يرضيك واسمح لنا بسلاحك! لقد قاتلت فانتصرت، وهذا شرف لنا جميعاً، وقد آن لك أن ترتاح بعد كل هذه الحروب في عالم السلام الآتي بالازدهار.
فلسطين في غزة تقاتل، وليست رهينة مؤتمر باريس الذي عقده أصدقاء إسرائيل، في غياب العرب الذين لا تمثلهم قطر حتى في تخاذل أنظمتهم وهربها من الميدان..
فلسطين تقاتل باسم العرب ونيابة عنهم، ومن أجل حقهم في أرضهم، وفي حياة كريمة فوقها لا تحتها، وفي ظل رايات تقدمهم إلى مستقبلهم وليس في ظل النجمة السداسية أو الرايات كثيرة النجوم.
فلسطين تقاتل في غزة هاشم من أجل الغد العربي: تقاتل «داعش» و«النصرة» كما تقاتل أنظمة الاستسلام والدكتاتورية وقتل الأوطان باسم الوطنية وقتل العروبة باسم عصر اندثار الهويات القومية.
غزة هاشم الفلسطينية هي نجمة الصبح العربي البهي
فمن يحمي انتصار غزة المكتوب بالدم الفلسطيني المتوهج قداسة؟!
ليس لغزة فلسطين إلا دمها مداداً لكتابة المستقبل العربي جميعاً.
ولسوف تكتبه... وها هي الصفحات الأولى فيه مطرزة بدماء الشهداء، فلسطينيين ولبنانيين، ومعهم المصريون والسوريون والعراقيون والأردنيون والجزائريون والمغاربة، كل المغاربة، وأهل الجزيرة والخليج. فالتاريخ واحد بالماضي والحاضر والمستقبل.
الأرض لنا، نحن أهلها، ولسوف نحميها. وغزة ـ فلسطين هي الشاهد والشهيد.


المصدر: السفير

 

انشر عبر
المزيد