صيدا.. لقاء إسلامي موسع تحت شعار (غزة ملحمة الصمود والجهاد والشهادة)

27 تموز 2014 - 03:07 - الأحد 27 تموز 2014, 15:07:30

بدعوة من تيار الفجر وتحت شعار (غزة ملحمة الصمود والجهاد والشهادة) عقد لقاء إسلامي موسّع في مركز تيار الفجر في صيدا دعماً لغزة الأبية واستنكاراً للعدوان الصهيوني المستمر على أهلها. بحضور رئيس التيار الحاج عبد الله الترياقي ،وسماحة مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ أحمد نصار، رئيس مجلس أمناء تجمع العلماء المسلمين الشيخ أحمد الزين ،وإمام مسجد القدس الشيخ ماهر حمود ،نائب رئيس المجلس السياسي في حزب الله الحاج محمود قماطي، ومسؤول حزب الله في صيدا الشيخ زيد ضاهر ،عضو المكتب السياسي في حركة أمل المهندس بسام كجك ، وممثل حركة حماس في لبنان الحاج علي بركة ،ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان الحاج ابو عماد الرفاعي ومسؤول منطقة صيدا في حركة حماس الحاج أبو أحمد فضل ، رئيس تيار النهضة الوحدوي الشيخ غازي حنينة ، وفد من الحركة الإسلامية المجاهدة برئاسة الشيخ د. عبد الله الحلاق ، وفد من جمعية المشاريع برئاسة الشيخ بسام شقير، وفد من عصبة الأنصار برئاسة الأخ أبو سليمان السعدي مسؤول الإعلام في مجلس علماء فلسطين الشيخ محمد الموعد ، إمام مسجد الغفران الشيخ حسام العيلاني والشيخ رضوان فرحات.

الترياقي:
استهل اللقاء بكلمة لرئيس تيار الفجر الحاج عبد الله الترياقي أكد فيها على أن المقاومة الاسلامية في فلسطين هي معقد آمال الأمة في مقارعة المحتل وإنجاز التحرير . ودعا الترياقي إلى مواجهة السياسات الاميركية والصهيونية المتغطرسة على كافة الصعد السياسية والاقتصادية والثقافية .. ورأى بأن الحصار العربي الرسمي لغزة أقبح من الحصار والعدوان الصهيوني. داعياً لفتح المعابر واستخدام سلاح النفط وسحب الودائع العربية من البنوك الأميركية من أجل وقف العدوان الصهيوني وحقن الدم الفلسطيني الطاهر.

الرفاعي:
ممثل حركة الجهاد الاسلامي في لبنان الحاج أبو عماد الرفاعي رأى أن ما يجري في غزة أحد أهم أسبابه التشرذم العربي مؤكدا أن العدوان الاسرائيلي تجرأ على غزة ليقينه بأن الأمة العربية مشغولة بصراعاتها الداخلية وغير جاهزة لمواجهته وردعه.
واعتبر الرفاعي أن المقاومة باتجاه فلسطين تشكل رافعة لكل القوى والحركات الاسلامية في العالم. ودعا الرفاعي الى الثبات في المعركة السياسية كما ثبتت في المعركة العسكرية لأن البعض يريد تحويل النصر العسكري للمقاومة في غزة إلى هزيمة سياسية للتخفيف من خسائر هذا العدو الغاشم.
 وأضاف: لن نسمح بتهدئة على حساب شعبنا والمقاومة مستمرة في قصف تل أبيب لتثبت أن لا تهدئة قبل انتزاع الحقوق ووقف العدوان ورفع الحصار الجائر عن غزة الأبية.

بركة:
ممثل حركة حماس في لبنان الحاج علي بركة شدد على أن طريق الجهاد والمقاومة هو طريق تحرير فلسطين.وأعلن رفض الحركة لخطة جون كيري التي تريد نزع سلاح غزة وإخراجها من دائرة الصراع مع العدو مقابل وعود بفتح المطار والميناء. وأضاف لا نقبل بهدنة دون رفع الحصار عن غزة. وأكد بركة أن معركة غزة كشفت الأنظمة العربية المتخاذلة ورطت نتنياهو وجيشه الخائب.وأن المقاومة انتصرت في غزة وفرضت معادلة جديدة على العدو. وختم بتوجيه التحية من صيدا المقاومة الى الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة في كل مدن وقرى فلسطين من النهر الى البحر.


قماطي:
نائب رئيس المجلس السياسي في حزب الله الحاج محمود قماطي أكد على أن المقاومة في لبنان تؤمن بوحدة العمل المقاوم في مواجهة العدو الواحد للأمة العدو الاسرائيلي . وستبقى على هذا النهج الواحد لا تبديل ولا تغيير في خط المقاومة نحن مع حماس والجهاد والشعبية وكل الفصائل في خندق واحد ومشروع واحد للأمة سواء انطلق من فلسطين أم من لبنان ولن تشغلنا أحداث أقليمية أو محلية عن هذا الواجب الأساس.
ورأى القماطي أن المقاومة أنتصرت في غزة ودحرت جيش العدو ولو لم يعلن العدو ذلك سيفعل بعد حين وان غزة أخرجت الأمة من مستنقع الفتنة الآسن وأن دماء الفلسطينيين المجاهدين أعادت بوصلة الأمة الى النهج الصحيح في مواجهة العدو الحقيقي . وانتقد تنامي التمزيق والتشرذم بعناوينه المختلفة . وأضاف : إن المقاومة أرغمت العدو الصهيوني على التراجع أكثر فأكثر من تموز 2006 حتى تموز 2014 وما قبل وما بعد . العدو لا يفعل شيئاً سوى التدمير لكنه يتراجع كل مرة خائباً خاسراً عاجزاً عن تحقيق أهدافه. وأكد قماطي أن المقاومة في لبنان هي جزء لا يتجزأ من مشروع مقاومة الاحتلال الاسرائيلي ولن نتخلف عن غزة ولن تتخلف غزة عن المقاومة مهما ارتقى لنا ولها من الشهداء وأكد قماطي على التمسك بشروط المقاومة ونرفض أية مبادرة لانقاذ العدو الصهيوني من هزائمه وخيباته في غزة.

الزين:
رئيس مجلس أمناء تجمع العلماء المسلمين الشيخ أحمد الزين رأى في كلمته أن مدينة صيدا احتضنت المقاومة منذ نشوئها وما تزال ولن تتخلف عن دعم المقاومين وأن غزة أرهقت كيان العدو بالضربات الموجعة وفضحت الأنظمة العربية العاجزة أمام طغيان السياسات الأميركية والاسرائيلية . ولفت الزين إلى ان أعداء الأمة يريدون تقسيم المنطقة إلى إمارات مذهبية وعرقية حتى يسهل للأمريكان والصهاينة نهب ثروات المنطقة . ودعا الزين الى دعم المقاومين والعمل لضرب المشروع الانهزامي والتفتيتي في المنطقة المرتهن للأحلاف الصهيونية والغربية.

حمود:
الشيخ ماهر حمود حيا المقاومة في غزة لأنها لم توافق على طلب العدو وقف إطلاق النار ما فضحه وجعله في موقع الذليل يستجدي التهدئة وأسقطوا مخططاته لجر المقاومة إلى هدنة ووقف إطلاق النار دون شروط . وأكد الشيخ حمود على أن المستقبل بعد نصر غزة حافل بالكثير من الانتصارات وأضاف لتخرس أصوات الفتنة التي تقدم المعارك المذهبية التقسيمية على المعركة الاساسية مع العدو الاسرائيلي .
كما القى الشيخ د. عبد الله حلاق كلمة باسم الحركة الاسلامية المجاهدة، والشيخ محمد موعد كلمة مجلس علماء فلسطين فأكدا على دور المقاومة في صناعة النصر وإفشال مخططات العدو الاسرائيلي. وطالبا برفع الحصار عن غزة وإدخال الغذاء والدواء وتسهيل إخراج الجرحى وتقديم العلاج لهم.

انشر عبر
المزيد