37 شهيدًا منذ فجر اليوم وعشرات الجرحى

24 تموز 2014 - 10:25 - الخميس 24 تموز 2014, 10:25:43

ارتفعت حصيلة العدوان الاسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ ثمانية عشر يوما الى 733 شهيدا واكثر من 4605 جريحا ..منهم 37 شهيدا سقطوا منذ فجر اليوم الخميس حتى اللحظة واصيب العشرات بجراح. وقال الدكتور اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة ان الشهيدين محمد ابراهيم ابو دقة /42 عاما/ , واكرم ابراهيم ابو دقة /50 عاما/ ارتقيا قبل قليل جراء المجازر الاسرائيلي المتواصلة في منطقة خزاعة في خانيونس جنوب قطاع غزة.

واعلن ايضا عن استشهاد محمد أحمد النجار وشادي النجار بقصف عشوائي من المدفعيةعلى الفلسطينيين المحاصرين بمنطقة خزاعة والذين حاولوا الخروج من منازلهم، فشنت عليهم غارات عنيفة وقتلت واصابت العشرات منهم. ويضيف القدرة ان عشرة شهداء سقطوا صباح اليوم جراء قصف اسرائيلي في خانيونس جنوب قطاع غزة وجميعهم من عائلة الاسطل، فيما استهدفت طائرات الاحتلال دراجة نارية في عبسان بخانيونس ما اسفر عن سقوط عدة شهداء وجرحى.

 واضاف القدرة ان ثلاثة شهداء اخرين سقطوا اليوم في غارات استهدفت جباليا شمال القطاع، والمحافظة الوسطى بقطاع غزة..موضحا ان الشهيد محمد إبراهيم أبو عيطة (32 عاما) ارتقى جراء قصف منزل بمنطقة جباليا..فيما استشهد الطفل هادي عبد الحميد عبد النبي /ثمانية عشر شهرا/ جراء قصف مسجد بمنطقة الجرن في جباليا إضافة إلى عدد من الإصابات. واستشهد ايضا أحمد إبراهيم سعيد القرعان (26 عاما) من الزوايدة بالمحافظة الوسطى. واضاف القدرة ان ستة شهداء سقطوا فجر اليوم جراء قصف أحد المنازل في المنطقة الغربية لمحافظة خانيونس إضافة إلى 3 إصابات وصفت إحدها بأنها خطيرة.

وقال ان خمسة شهداء من عائلة واحدة سقطوا اليوم جراء استهداف أحد منازل جباليا..إضافة إلى 10 بجروح متفاوتة. وكان سبعة فلسطينيين ارتقوا فجر اليوم في غارتين منفصلتين احداهما استهدفت منطقة عبسان والاخرى استهدفت بني سهيلا بخانيونس جنوب قطاع غزة. وقد وصل الشهداء الى مشفى ناصر الطبي. وأكد القدرة استشهاد يزيد سعد البطش (23 عاما) متأثرا بجراحه التي أصيب بها في مجزرة عائلة البطش، واستشهاد خليل ناصر وشاح (21 عاما) متأثرا بجروح أصيب بها في المحافظة الوسطى. إلى ذلك زعمت مصادر اسرائيلية ان سلطات الاحتلال استجابت لطلب من الصليب الأحمر واوقفت اطلاق النار صباح اليوم في عدة مواقع بالقطاع فقط لإخلاء الجرحى دون الإعلان عن ساعة البدء.

 

انشر عبر
المزيد