مركز أسرى: الاحتلال استغل العدوان على غزة للتنكيل بالأسرى

16 تموز 2014 - 02:58 - الأربعاء 16 تموز 2014, 14:58:47

قال "مركز أسرى فلسطين للدراسات" إن الاحتلال استغل العدوان على قطاع غزة وانشغال وسائل الإعلام بتغطيه آثار العدوان المستمر للتنكيل بالأسرى وفرض المزيد من التضييق والقمع بحقهم.

وقال المدير الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر إنه تابع أوضاع الأسرى خلال فترة العدوان، ورصد العديد من الممارسات والانتهاكات القمعية بحق الأسرى والأسيرات، حيث نفذت إدارة السجون حملة تنقلات واسعة من وإلى سجن "جلبوع" ووصل عدد الأسرى الذين نقلوا من وإلى سجني شطة و"مجيدو" إلى 36  أسيراً، بينما نقل عدد أخر من السجن إلى سجون أخرى، مما خلق أزمة مالية داخل السجن، ونقص في الأغراض والحاجيات الخاصة بالأسرى، مع عدم السماح للأسرى بالشراء من الكنتين.

وازدادت معاناة الأسرى في قسم 16  في سجن النقب، والذي افتتح مؤخرا بعد ارتفاع أعداد الأسرى بسبب حملة الاعتقالات الأخيرة في الضفة الغربية والقدس وأراضي عام 48، ونزلاء هذا القسم جميعهم من الأسرى الجدد ولا يملكون ملابس أو احتياجات شخصية، وتتجاهل الإدارة مطالبهم بتوفير الاحتياجات الأساسية لهم، إمعانا في التنكيل بهم والتضييق عليهم.

وأشار الأشقر إلى أن إدارة سجن عسقلان فرضت على أسرى السجن قيودا جديدة، خلال الأسبوع الماضي، تتمثل في وقف صرف الكانتينا للأسرى، ووقف بث تلفزيون فلسطين داخل السجن حتى لا يتعرف الأسرى على مجريات العدوان على القطاع، وتخفيض عدد ساعات الفورة.

بينما لم تسلم الأسيرات من تلك الانتهاكات حيث تخيم على سجن هشارون حالة من التوتر جراء تصاعد حملات التفتيش في غرف الأسيرات، واستمرار الإهمال الطبي لحالات الأسيرات المريضات بالسجن، وفى مقدمتهن الأسيرة نهيل أبو عيشه والتي تعاني من مشكلة في القولون، تزداد مع مرور الوقت، والتهابات في المفاصل، والأسيرة فداء شيباني والتي تعاني من حصوة بالكلى وفقر بالدم، والأسيرة المسنة رسمية بلاونة والتي تعاني من ارتفاع في ضغط الدم والسكري.

وأشار بيان مركز الأسرى إلى أن المحكمة العسكرية في سالم، أصدرت حكما قاسياً بالسجن المؤبد إضافة إلى ثلاث سنوات على الفتى حسين شريف غوادرة (16 عاما) من جنين، وحولت الأسير الشيخ عدنان خضر إلى الاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر.

 

انشر عبر
المزيد