الجامعة العربية تدعو مجلس الأمن إلى إلزام “إسرائيل” بوقف العدوان

14 تموز 2014 - 01:27 - الإثنين 14 تموز 2014, 13:27:12

عشية الاجتماع المتوقع لجامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، اليوم الاثنين بالقاهرة، بناء على طلب من دولة الكويت التي ترأس القمة العربية، دعت الجامعة على لسان الامين العام المساعد للجامعة محمد صبيح الادارة الاميركية للضغط على حليفتها الاستراتيجية لوقف عدوانها على الشعب الفلسطيني وإنهاء الحصار على قطاع غزة، داعية الدول العربية وشعوبها إلى الإسراع لتقديم العون الإنساني العاجل لأهل قطاع غزة .
وانتقد السفير محمد صبيح رفض "إسرائيل" البيان الصادر عن مجلس الأمن الدولي السبت والداعي إلى وقف إطلاق النار واحترام القوانين الإنسانية الدولية وحماية المدنيين، فضلاً عن استمرارها في عملياتها العسكرية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل. وحمل صبيح الدول الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن مسؤولية حفظ الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط بإلزام "إسرائيل" بوقف إطلاق النار. وشدد على ضرورة وقف العدوان "الإسرائيلي" على غزة فوراً ومنع تكراره، مطالباً برفع الحصار تماماً عن القطاع. وأوضح أن الجامعة العربية ستعقد اجتماعها الطارئ على المستوى الوزاري اليوم بشأن العدوان "الإسرائيلي" على غزة .
وقال المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة ورئيس مجموعة دول منظمة التعاون الإسلامي السفير عبدالله المعلمي إن البيان الصحفي الذي أصدره مجلس الأمن حول الوضع في غزة و"إسرائيل" لا يرتقي إلى مستوى تطلعات المنظمة وأعضائها. وأكد المعلمي أن البيان "لم يشتمل على إدانة مباشرة للعدوان "الإسرائيلي" ولم يتطرق إلى ما طالبت به منظمة التعاون الإسلامي من ضرورة تشكيل لجنة تحقيق محايدة للنظر في العدوان "الإسرائيلي" على أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة قضية اغتيال الشهيد محمد أبو خضير". وأضاف "أن منظمة التعاون الإسلامي طالبت أيضاً بتوفير حماية دولية واسعة للفلسطينيين"، واصفاً بيان مجلس الأمن بأنه خطوة أولى .
ومن جهة أخرى، دعت رابطة العالم الإسلامي الهيئات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان لاتخاذ مزيد من الإجراءات لوقف العدوان على غزة وحقن دماء سكان القطاع. واستنكر الأمين العام للرابطة عبدالله التركي في بيان له العدوان "الإسرائيلي" على قطاع غزة المحاصر معتبراً قصف المدن والقرى في القطاع وما أسفر عنه من ضحايا وتدمير للمساجد والمساكن والمرافق "استهدافاً عشوائياً وعملاً عدوانياً" .
ودانت منظمة تضامن الشعوب الإفريقية الآسيوية العدوان "الإسرائيلي" المتواصل والانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة والقدس ومقدساته وحملت "إسرائيل" مسؤولية خرق تفاهمات اتفاق الهدنة، الذي تم عام 2012 خلال معركة الأيام الثمانية، والتي أبرمت بينه وبين المقاومة برعاية مصرية. وحذرت المنظمة في بيان من تفاقم الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة في ظل استمرار التصعيد العسكري لقوات الاحتلال والتهديد بتوسيع تلك العمليات، وما يرافقها من إجراءات استعمارية تمس كل مناحي الحياة للمدنيين الفلسطينيين. ودعت المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة والرباعية الدولية، وكذلك رؤساء الدول العربية والأجنبية بالتحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال لضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة .
وتظاهر الآلاف أمس، في باريس وفي مدينة ليل شمال فرنسا تضامناً مع الفلسطينيين واحتجاجاً على "العدوان الإسرائيلي" على غزة. وسار آلاف المتظاهرين في باريس نحو ساحة الجمهورية تتقدمهم لافتة كبيرة تعلن "التضامن التام مع نضال الشعب الفلسطيني". وهتف المتظاهرون ومعظمهم من الشباب والنساء "كلنا فلسطينيون"، و"إسرائيل قاتلة" و"حل واحد، إنهاء الاحتلال" . ورفع العديد من المتظاهرين لافتات عليها صور اطفال فلسطينيين قتلى وجرحى، ومنازل مهدمة، واعمدة من الدخان تتصاعد من الأحياء التي تتعرض للقصف .
وكان قد تظاهر قرابة ألفي شخص مساء الجمعة والسبت أمام البرلمان المغربي، وسط العاصمة الرباط، وفي الدار البيضاء وطنجة وتطوان والقصر الكبير، معبرين عن "تضامنهم مع الشعب الفلسطيني في محنته مع العدوان العسكري الإسرائيلي الغادر" .

 

انشر عبر
المزيد