افريقيا الوسطى: مقتل مسلمين بأعمال عنف ثأرية لا نهاية لها

25 حزيران 2014 - 03:29 - الأربعاء 25 حزيران 2014, 15:29:10

اعلن ضابط في قوة الاتحاد الافريقي المنتشرة في افريقيا الوسطى (ميسكا) أمس، ان 17 شخصاً من اقلية «بولي« المسلمة قتلوا أول من أمس في مخيمهم قرب بامباري (وسط) على يد ميليشيات «انتي بالاكا» المسيحية.

واوضح هذا الضابط الذي طلب عدم كشف هويته في بانغي «ان 17 شخصاً جميعهم من اقلية بولي قتلوا (أول من أمس) الاثنين على يد شبان مسلحين يؤكدون انتماءهم الى انتية «بالاكا«، في هجوم على مخيمهم«. واضاف ان هذه المجزرة ادت الى «اعمال انتقامية» لمقاتلي حركة التمرد السابقة «سيليكا«، وغالبية افرادها من المسلمين في مدينة بامباري.

واشار هذا الضابط الى «ان الهجوم ادى الى اعمال عنف في وسط بامباري حيث سمع اطلاق نار في بعض الاحياء مما اسفر عن سقوط قتلى وجرحى وفرار ما لايقل عن ستة آلاف شخص الى مقر الاسقفية، خصوصاً الى كاتدرائية القديس يوسف».

ولم تتوفر اي حصيلة دقيقة لضحايا هذه الاعمال الثأرية صباح أمس.

 

انشر عبر
المزيد