واشنطن لن تنشر قوات على الأرض العراقية

19 حزيران 2014 - 10:20 - الخميس 19 حزيران 2014, 10:20:30

القدس للأنباء - وكالات


أعلن البيت الأبيض امس، أن الرئيس الأميركي باراك اوباما يواصل مشاوراته حول كيفية التعامل مع تقدم المتشددين في العراق ولا يستبعد أي خيار بإستثناء إرسال قوات على الأرض.


وقال الناطق باسم الرئاسة الأميركية جاي كارني: "الأمر الوحيد الذي استبعده الرئيس هو إرسال قوات قتالية أميركية إلى العراق، لكنه يواصل بحث خيارات أخرى"، ورفض تحديد الموعد الذي سيتخذ فيه اوباما قراره، وشدد كارني على أن العمل يتواصل لتحديد مختلف الخيارات "في شكل أكثر وضوحاً".


وسأل كارني عما إذا كان ضرورياً الحصول على موافقة الكونغرس قبل توجيه ضربات جوية محتملة، الأمر الذي كان لجأ إليه اوباما بالنسبة إلى النزاع السوري، فرفض الرد مباشرة على الموضوع مكتفيا بالقول "لقد طلبت الحكومة العراقية المساعدة، إنه من دون شك فرق ينبغي التوقف عنده".


من جهته، أعلن رئيس الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي هاري ريد إنه لا يؤيد إرسال أي قوات أميركية للمشاركة في القتال في العراق الذي وصفه بأنه "حرب أهلية".


وأضاف في تصريحات في افتتاح الجلسة اليومية لمجلس الشيوخ "لا أؤيد بأي حال وضع رجالنا ونسائنا في خضم هذه الحرب الأهلية في العراق. هذا ليس في مصلحة الأمن القومي لبلدنا".


من جهته، لفت وزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل، إلى أن "الوضع في العراق وأوكرانيا يذكرنا جميعاً بأن الأشياء تغيرت في العالم وهذا يدفعنا إلى تعزيز قواتنا العسكرية"، مؤكداً أن "الإستعداد هو همنا الرئيسي للدفاع عن أمننا القومي".


 وفي إفادة له أمام لجنة الموازنة بالكونغرس، أضاف هاغل "يجب أن نغير تركيزنا لمواجهة التهديدات الجديدة عبر الجيش"، مشدداً على "ضرورة رفع موازنة وزارة الدفاع لعدة أسباب منها ما يجري في العراق وأفغاتستان".


وأضاف هاغل أنه "لا مجال للمقارنة بين العراق وأفغانستان، وما يحدث في العراق يهدد مصالحنا الخارجية".
 

انشر عبر
المزيد