نيمار يقود البرازيل للفوز في افتتاح المونديال

13 حزيران 2014 - 08:24 - الجمعة 13 حزيران 2014, 08:24:47

القدس للأنباء - وكالات
سجل المهاجم الرائع نيمار هدفين قاد بهما المنتخب البرازيلي للفوز على ضيفه الكرواتي بثلاثة أهداف مقابل هدف مساء الخميس على استاد كورينثيانز في ساو باولو في افتتاح مونديال البرازيل.
وحصد المنتخب البرازيلي أول ثلاث نقاط له ليعلن عن نفسه بقوة في المجموعة الأولى التي تضم أيضا الكاميرون والمكسيك.
وسجل البرازيلي مارسيلو مدافع ريال مدريد الاسباني هدفا عن طريق الخطأ في مرمى منتخب بلاده في الدقيقة 11.
وهذه هي المرة الأولى التي يسجل فيها المنتخب البرازيلي هدفا في شباكه في أول مباراة له في المونديال على مدار تاريخ مشاركاته.
وأدرك نيمار نجم برشلونة الاسباني العائد من الإصابة، التعادل لمنتخب السامبا في الدقيقة 29 عبر تصويبة أرضية زاحفة.
وعاد نيمار ليتقمص دور البطولة في المباراة الافتتاحية بعدما سجل الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده من ضربة جزاء في الدقيقة 71.
ثم أضاف أوسكار الهدف الثالث عبر تصويبة قوية في اللحظات الأخيرة من المباراة.
وسيطر المنتخب الكرواتي على مجريات اللعب في النصف ساعة الأولى من زمن الشوط الأول ثم استحوذ الفريق البرازيلي على الربع ساعة الأخير بعد أن سجل نيمار هدف التعادل وسيطر المنتخب الكرواتي على الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني قبل أن يفرض أصحاب الأرض سيطرتهم المطلقة على المباراة باستثناء الدقائق العشرة الأخيرة التي حاول فيها الفريق الكرواتي بقوة ادراك التعادل إلا أن مرماه مني بهدف ثالث أحرزه أوسكار من تصويبة قوية.
ويبحث المنتخب البرازيلي عن لقبه السادس في كأس العالم بعد أن حقق الانجاز ذاته في أعوام 1957 و1962 و1970 و1994 و2002 بينما يتمثل أبرز انجاز لمنتخب كرواتيا في المونديال، في احتلال المركز الثالث في نسخة عام 1998 بفرنسا.
ويتطلع المنتخب البرازيلي إلى الوصول إلى المباراة النهائية لكأس العالم يوم 13 "تموز" يوليو المقبل على استاد ماراكانا، وهو الاستاد الذي خسر عليه الفريق المباراة الختامية لمونديال 1950 على يد منتخب أوروجواي.
والتقى الفريقان في مونديال ألمانيا عام 2006 عبر دور المجموعات وفاز المنتخب البرازيلي بهدف كاكا.
وافتقد المنتخب الكرواتي إلى جهود ماريو ماندزوكيتش مهاجم بايرن ميونخ للإيقاف والظهير الأيسر دانييل برانيتش لإصابته في الكاحل بينما لعب المنتخب البرازيلي بصفوف مكتملة.
بدأت المباراة بتصويبة قوية من جانب الكرواتي ماتيو كوفاسيتش لاعب وسط إنتر ميلان الإيطالي ولكن الكرة مرت دون خطورة على مرمى الحارس البرازيلي جوليو سيزار.
وحاول داني الفيش مدافع برشلونة الاسباني أن يهدد المرمى الكرواتي عبر تمريرة متقنة ولكن ديان لوفرين أنقذ الموقف بثبات.
وكاد ديفيد لويز المنتقل حديثا إلى باريس سان جيرمان الفرنسي يهز شباك ستيبي بليتيكوسا في الدقيقة الخامسة مستغلا عرضية من مارسيلو هيأها له تياجو سيلفا، ولكن تسديدته الرأسية ذهبت سهلة في أيدي الحارس الكرواتي.
وأهدر إيفيكا أوليتش نجم فولفسبورج الألماني فرصة لهز شباك مرمى أصحاب الأرض مع حلول الدقيقة السابعة ولكن تسديدته الرأسية مرت مباشرة بجوار الشباك.
وجاءت الدقيقة 11 لتشهد هدف السبق للمنتخب الكرواتي بعدما أرسل أوليتش تمريرة أرضية من الناحية اليسرى إلى نيكيتشا ييلافيتش الذي لمس الكرة قبل أن تصطدم بقدم مارسيلو وتسكن الشباك البرازيلية في هدف من نيران صديقة، علما بأنها المرة الأولى التي تسجل فيها البرازيل هدفا في شباكها في أول مباراة لها في المونديال.
وعانى المنتخب البرازيلي كثيرا في الربع ساعة الأولى من المباراة سواء على مستوى الدفاع أو حتى الهجوم.
وحصل المنتخب البرازيلي على أول فرصة حقيقية في الدقيقة 15 بعد أن أرسل أوسكار تمريرة رائعة من الناحية اليمنى ولكن فريد ونيمار لم ينجحا في الوصول إلى الكرة وهما على بعد ياردات قليلة من المرمى.
وتصدى الحارس الكرواتي بليتيكوسا لفرصة هدف محقق عبر تصويبة صاروخية لباولينيو ثم تصدى ببراعة شديدة لتسديدة أخرى مدوية من أوسكار.
وحصل نيمار نجم برشلونة الاسباني على بطاقة صفراء بعد أن وجه دفعة في الوجه لنجم ريال مدريد لوكا مودريتش.
وأنقذ جوليو سيزار المرمى البرازيلي من هدف مؤكد في الدقيقة 28 إثر تسديدة رأسية قوية من أوليتش.
ولكن الرد البرازيلي لم يتاخر سريعا حيث نجح نيمار في ادراك التعادل للسامبا في الدقيقة 29 عبر تصويبة أرضية زاحفة ارتطمت بالقائم الأيسر للمرمى الكرواتي وسكنت الشباك، لتشتعل مدرجات كورينثيانز فرحا.
وفرض المنتخب البرازيلي سيطرته المطلقة على المباراة بعد تسجيل نيمار هدف التعادل ولكنه افتقد إلى ملامح الخطورة في هجماته على المرمى الكرواتي.
وكاد نيمار يسجل الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده في الدقيقة 43 ولكنه تسرع في التسديد لتمر الكرة بعيدا عن المرمى الكرواتي.
ولم يحدث أي جديد في اللحظات الأخيرة من الشوط الأول لينتهي نصف المباراة الأول بتعادل الفريقين بهدف لمثله.
وكان المنتخب الكرواتي هو الأفضل والأخطر طوال الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني بعد أن أجرى نيكو كوفاتش المدير الفني للفريق أولى تغيراته بنزول مارسيلو بروزوفيتش بدلا من ماتيو كوفاسيتش.
وسنحت عدة فرص خطيرة للمنتخب الكرواتي خلال الربع ساعة الأولى لكنه لم ينجح في استغلالها في الوقت الذي ظهر فيه الفريق البرازيلي تائها ولم ينجح في تشكيل أي خطورة على المرمى الكرواتي باستثناء تسديدة قوية من داني الفيش علت العارضة بقليل.
وأجرى لويز فيليبي سكولاري المدير الفني للمنتخب البرازيلي تغييرين بخروج باولينيو وهالك ونزول اندرسون هيرنانيز وبيرنارد.
ومنح الحكم الياباني يوشي نيشيمورا ضربة جزاء لصالح المنتخب البرازيلي بعد تعرض فريد للعرقلة من جانب ديان لوفرين، ليسجل منها نيمار الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده رغم أن الحارس الكرواتي ستيبي بليتيكوسا كان قريبا جدا من الامساك بالكرة.
وكاد ديفيد لويز أن يسجل الهدف الثاني في شباك منتخب بلاده أثناء تشتيته تمريرة عرضية من راكيتيتش، ولكن لحسن حظه مرت الكرة من فوق الشباك.
وأهدر ديفيد لويز فرصة هدف محقق للمنتخب البرازيلي بعدما أرسل له أوسكار عرضية متميزة ولكنه سدد الكرة برأسه فوق العارضة مباشرة.
وأجرى مدرب المنتخب الكرواتي ثاني تغييراته في الدقيقة 78 بنزول أنتي ريبيتش بدلا من نيكيتشا ييلافيتش.
وألغى حكم المباراة هدفا للمنتخب الكرواتي أحرزه ايفان بيريسيتش في الدقيقة 83 بعدان وجه أوليتش دفعة لجوليو سيزار داخل منطقة الجزاء.
وأقدم سكولاري على سحب نيمار والدفع براميرز سانتوس في الدقائق الأخيرة ليخرج نجم برشلونة الاسباني وسط تصفيق حاد من الجماهير البرازيلية.
وسيطر المنتخب الكرواتي بشكل كامل على الدقائق العشر الأخيرة من المباراة وأهدر الفريق أكثر من فرصة محققة، ولكن على عكس سير اللعب تماما سجل أوسكار ثالث أهداف منتخب السامبا في الوقت بدل الضائع عبر تصويبة قوية.

 

انشر عبر
المزيد