اليمن: تصاعد الغضب مع انقطاع الكهرباء والمحروقات

12 حزيران 2014 - 01:56 - الخميس 12 حزيران 2014, 13:56:22

القدس للأنباء - وكالات


شن الطيران اليمني غارة ضد مسلحين قبليين، امس، نفذوا هجمات تخريبية أسفرت عن انقطاع الكهرباء في سائر أنحاء اليمن ما أسفر عن قتلى وجرحى بحسب مصادر قبلية، فيما تصاعد التوتر في صنعاء في ظل تزامن أزمة الكهرباء مع أزمة وقود حادة.


وفي الأثناء، أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، تعديلاً وزارياً شمل خمسة حقائب منها الكهرباء والنفط، على خلفية تصاعد النقمة الشعبية ضد الحكومة، إلا أنه أبقى على التوازن السياسي القائم.


وقالت المصادر القبلية: "إن الغارة استهدفت "تجمعاً لمجاميع قبلية" بالقرب من مأرب في وسط البلاد، بدون تحديد حصيلة دقيقة للضحايا".


وبحسب مسؤولين يمنيين، فإن المجاميع القبلية هذه لم تقم فقط بالاعتداء عدة مرات على شبكة الكهرباء بل هي تقطع منذ يومين الطريق بين مأرب وصنعاء ما يعرقل كل محاولات تصليح الشبكة.


وذكر مصدر قبلي أن المسلحين يحتجون على محافظ مأرب الذي يقولون إنه يحتجز أموالا من الدولة مخصصة لهم.


وكانت وزارة الكهرباء اليمنية أعلنت الثلاثاء انقطاع التيار بشكل تام على كامل الأراضي اليمنية بعد هجوم على خطوط لنقل الطاقة.


وأطلقت قوات الأمن الرصاص الحي في الهواء لتفريق المحتجين في شوارع صنعاء لكن الاحتجاجات مستمرة في غالبية أنحاء العاصمة. وشن المحتجون هجوماً لاذعاً على حكومة الوفاق.


وأكد وكيل وزارة النفط شوقي المخلافي، أن أزمة المشتقات النفطية "أزمة مركبة بين المخربين وبين الحكومة وبين قطاع الطرق" وأضاف: "وزارة الكهرباء لا تدفع المستحقات لوزارة النفط فيما اليمن خسر جراء تفجير أنبوب النفط من قبل الجماعات المسلحة في مأرب حوالي ثلاثمائة مليون دولار، وهناك مئتا قاطرة غاز وثمانين قاطرة بنزين محتجزة من قبل عناصر مسلحة في طريق مأرب صنعاء".
 

انشر عبر
المزيد