الصحة "الإسرائيلية" تنصاع لتوصيات "الشاباك" حول الأسرى

11 حزيران 2014 - 08:53 - الأربعاء 11 حزيران 2014, 08:53:29

القدس للأنباء- وكالات
 

انصاعت وزارة الصحة "الإسرائيلية" لموقف جهاز الأمن الداخلي (الشاباك) ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو واتخذت موقفًا متشددًا، وتنكيليًا، بحق الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام.
 

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الأربعاء:" وزارة الصحة الإسرائيلية فرضت قيودًا وعقبات أمام أطباء عائلات الأسرى الإداريين، ورفضت طلب العائلات بالحصول على تقارير حول الأوضاع الصحية للأسرى من جهة أطباء ليسوا تابعين للسلطات الإسرائيلية".
 

وكانت "رابطة أطباء لحقوق الإنسان"، وهي منظمة حقوقية "إسرائيلية"، ومحامو الأسرى وعائلاتهم قدموا عشرات الطلبات إلى سلطة السجون، مطالبين بإدخال أطباء مستقلين لفحص الأسرى، لكن وزارة الصحة رفضت جميع الطلبات.
 

وأكدت المنظمة الحقوقية على أن وزارة الصحة تضع بشكل دائم صعوبات أمام إجراء أطباء مستقلين فحوص طبية للأسرى، وأن منذ إضراب الأسرى عام 2010، تم إجراء الغالبية العظمى من الفحوص الطبية للأسرى فقط بعد الإلتماس إلى المحكمة العليا.
 

وأضافت الصحيفة: "خلال الأسبوع الماضي، وبعد توجهات عديدة طالبت بإدخال أطباء مستقلين لفحص الأسرى، بعثت المسؤولة عن آداب مهنة الطب في وزارة الصحة طاليا أغمون، برسائل إلى مدراء المستشفيات الإسرائيلية، قالت فيها إنه لا يوجد تصريح جارف للأطباء من "رابطة الأطباء لحقوق الإنسان" أو من جهة الصليب الأحمر، بالدخول للمستشفيات لزيارة الأسرى الذين يرقدون هناك".
 

وحذرت الرابطة من أنه بدون تعاون في إجراء الفحوص الطبية والحصول على العلاج الضروري للأسرى، فإن المخاطر على صحتهم وحياتهم تتصاعد.


وطالبت برفع القيود التي تفرضها وزارة الصحة "الإسرائيلية" والسماح بزيارة أطباء مستقلين للأسرى، ووفقًا لإرادتهم.

 

انشر عبر
المزيد