المرزوقي: بورقيبة حرَم تونس من الديمقراطية

10 حزيران 2014 - 01:51 - الثلاثاء 10 حزيران 2014, 13:51:31

القدس للأنباء - وكالات
عبّر الرئيس التونسي منصف المرزوقي عن شكره للرئيس الراحل الحبيب بورقيبة لما قدمه لتونس في مجال التعليم وتحرير المرأة، لكنه انتقده في الوقت نفسه لأنه "أضاع على تونس فرصة الدخول في المسار الديمقراطي".


وقال المرزوقي في حوار مع قناة "التونسية" الخاصة إن بورقيبة حقق ثلاثة مكاسب لتونس تتعلق بالتعليم وحرية المرأة وتحرير البلاد من الاستعمار، لكنه إشار إلى أن رفض بورقيبة للديمقراطية في انتخابات 1981 ساهم لاحقا في دخول تونس في حقبة ديكاتورية سوداء (فترة حكم زين العابدين بن علي) استمرت لحوالى ربع قرن.


وتشير بعض المصادر إلى أن بورقيبة أعطى أوامر لـ"تزوير" نتائج انتخابات عام 1981 التي أفضت لفوز ساحق لحركة الديمقراطيين الإشتراكيين المعارضة برئاسة أحمد المستيري الذي تم سجنه وإخضاعه للإقامة الجبرية لاحقا.


من جانب آخر، اعترف المرزوقي بالفشل في إرساء العدالة الانتقالية، مؤكدا في الوقت نفسه أنه لن يتم الكف عن محاولة استعادة الأموال المهربة وملاحقة الأشخاص الّذين فروا من البلاد ومن بينهم بن علي الذي أكد أن جلبه هو أحد حقوق الشعب.


وأعلنت تونس الاثنين رسميا عن إطلاق "هيئة الحقيقة والكرامة" التي تُعتبر اولى خطوات تفعيل قانون العدالة الانتقالية المختص بكشف انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد ومحاسبة المسؤولين عنها.


وحول الانتخابات الرئاسية، أكد المرزوقي عدم وجود أي قانون يحول دون ترشحها لها، مؤكدا أن رفضه الاستقالة قبل الانتخابات مبني على أن "تواصل الدولة وتماسكها مرتبط بتواصل مؤسستي رئاسة الجمهورية والمجلس التأسيسي".


يذكر أن رئيسي حزبي نداء تونس والنهضة (أكبر حزبين في البلاد) الباجي قاسد السبسي وراشد الغنوشي تراجعا عن موقفها الرافض لمشاركة المرزوقي في الانتخابات المقبلة في حال قرر الاحتفاظ بمنصبه، حيث عبرا مؤخرا عن تأييدهما لمشاركة المرزوقي ورئيس البرلمان مصطفى بن جعفر في الانتخابات دون استقالتهما.
 

انشر عبر
المزيد