اللوبي الصهيوني يمارس ضغوطًا على كنيسة أميركية

09 حزيران 2014 - 02:50 - الإثنين 09 حزيران 2014, 14:50:46

القدس للأنباء- وكالات
 

ينعقد المؤتمر العام لكنيسة المشيخية في مدينة ديترويت بالولايات المتحدة الأميركية، بين الرابع عشر والحادي والعشرين من حزيران الجاري.
 

ومن أبرز المواضيع المطروحة للنقاش في هذا المؤتمر خمسة مشاريع – على الأقل – لإصدار قرارات تدعو إلى مقاطعة الكيان "الإسرائيلي"، بسبب سياساته العنصرية والقمعية بحق الفلسطينيين، ولدعم إنشاء دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة حقيقية.
 

وأثارت مشاريع هذه القرارات حالة من الرعب والهلع الحقيقي في أوساط اللوبي اليهودي الأميركي، نظرًا إلى المكانة الرفيعة التي تحظى بها الكنيسة.
 

ويعمل اللوبي في إتجاهين بالوقت الراهن، لمواجهة "الخطر" الذي تمثله هذه القرارات في حال نالت الأكثرية بين المشاركين في المؤتمر، فمن جهة يسعى لممارسة الضغوطات المختلفة والمكثفة على المندوبين للمؤتمر، لحملهم على رفض مشاريع القرارات، ومن جهة أخرى يعمل الإعلام اليهودي على النيل من مصداقية الكنيسة لدى الرأي العام الأميركي، عبر وصفها بالمتعصبة و"المعادية للسامية".

 

انشر عبر
المزيد