غليك يصعد لصحن قبة الصخرة والمرابطون يطردونه

09 حزيران 2014 - 01:58 - الإثنين 09 حزيران 2014, 13:58:35

القدس للأنباء- وكالات
 

صعد الحاخام المتطرف يهودا غليك إلى صحن قبة الصخرة المشرَفة، بعد أن اقتحم برفقة مجموعة من المستوطنين، اليوم الاثنين، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، وسط حراسة مشددة من شرطة العدو الخاصة.
 

وقال مدير الإعلام في "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" محمود أبو العطا:"غليك اقتحم برفقة 13 مستوطنًا المسجد الأقصى، وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته، كما صعد إلى صحن قبة الصخرة، ما أدى إلى توتير الأجواء داخل المسجد".
 

وأشار إلى أن المصلين وحراس الأقصى تصدوا لاقتحام غليك، وطردوه خارج باحاته من باب السلسلة، منوهًا إلى أن شرطة العدو توفر حماية كاملة ومشددة لـه.
 

وأوضح أن غليك يحاول على مدار ثلاثة أيام استفزاز المصلين وطلاب وطالبات مصاطب العلم، عبر قيامه ببعض الحركات الاستفزازية، وتوجيه ألفاظ بذيئة لهم، معتبرًا أن هذه الحركات والاقتحامات تشكل انتهاكًا فاضحًا لحرمة الأقصى.
 

ونوه إلى أن اقتحامات "غليك" للأقصى تكررت أمس الأحد ثلاث مرات، وقد تم طرده من قبل المرابطين والحراس، لافتًا إلى أنه كان يتعمد اختراق صفوف طالبات العلم، بخاصة عند منطقة باب المغاربة.
 

وبيَن أن اقتحاماته تحظى بتغطية إعلامية "إسرائيلية" واسعة، كونها تأتي ضمن مخططات العدو لاستهداف الأقصى، وفرض التقسيم الزماني والمكاني له.


وذكر أبو العطا أن قوات العدو اعتدت بالصواعق الكهربائية على طلاب العلم، من أجل توفير الحماية له.

 

انشر عبر
المزيد