إفتتاح أعمال "الملتقى القانوني الدولي حول الأسرى" في بودابست

07 حزيران 2014 - 10:57 - السبت 07 حزيران 2014, 10:57:01

القدس للأنباء- وكالات
 

 بدأت اليوم السبت، الجلسة الإفتتاحية لأعمال "الملتقى القانوني الدولي حول الأسرى" في بودابست، برعاية رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا مازن الرمحي.
 

وتجري أعمال الملتقى بحضور المحامية فدوى البرغوثي والنائب عيسى قراقع، ووكيل وزارة الأسرى زياد أبو عين، ورئيس جمعية نادي الأسير قدورة فارس، ومسؤول العلاقات الدولية رائد عامر، وعضو المجلس التشريعي جمال حويل، ونائب مفوض العلاقات الدولية لحركة "فتح" عبد الله عبد الله، ومدير عام الشؤون الدولية في مكتب الرئاسة عبد المنعم وهدان ، ومشاركة عدد من المختصيين القانونيين في أوروبا منهم، البروفسور ايان سكوبي، والمحامي أفوكاتو فوستو جيانالي عن جمعية القانونيين الديمقراطيين، والمحامي السويدي كلاوي انجل ، والمحامي عباس من بلجيكا، ومندوبين عن أخصائيين وقانونيين من دول أوروبية أخرى، ورؤساء الجاليات في أوروبا وسفارة دولة فلسطين في بودابست.
 

وقال رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا:"هذا الملتقى هو ملتقى قانوني دولي خاص بالأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وسيستمر لمده 3 أيام يشارك فيه عدد من الخبراء القانونيين الدوليين من أوروبا، بالإضافة إلى وفد من فلسطين".
 

وثمن رئيس نادي الأسير دور الجاليات في دعم قضيه الأسرى، مؤكدًا على أهميه طرح ملف الأسرى بالمحافل الدولية، لافتًا إلى أن الملتقى يهدف إلى بحث وضعية الأسرى القانونية، بعد انضمام فلسطين للمعاهدات الدولية وكيفية التوجه للمحاكم الدولية لمتابعة ملفات الأسرى داخل سجون العدو.
 

وحث وكيل وزارة الأسرى على ضرورة العمل من أجل إسقاط قانون الإعتقال الإداري، وفضح ممارسات العدو وإلزامه بالقوانين والمعايير الدولية.
 

وتحدث وزير الأسرى السابق عيسى قراقع، عن الوضع الخطير الذي يعيشه أسرانا المضربين عن الطعام، وقد يتعرض أحدهم للموت الفجائي بأي لحظة، وضرورة توجيه نداء إلى الجهات والمؤسسات الدولية، للتحرك لرفع الظلم عن أسرانا، كما ركز على البعد القانوني لقضية الأسرى، بخاصة بعد حصول دولة فلسطين على عضوية "مراقب" في الأمم المتحدة، وانضمام فلسطين إلى 15 إتفاقية دولية، من ضمنها إتفاقية جنيف الرابعة، والمطالبة بمقاطعة العدو، لأنها الأداة التي يستخدمها ضد الأسرى.
 

وقالت المحامية البرغوثي:"اليوم يوم مميز، ففي مثل هذا اليوم كان ميلاد القائد الأسير مروان البرغوثي، الذي تعمدت إسرائيل في مثل هذا اليوم محاكمته والحكم عليه 5 مؤبدات وعشرين سنة".
 

وبينت البرغوثي النجاح الذي حققته الحملة الدولية لإطلاق سراح زوجها والأسرى، والتأييد والالتفاف الذي حظيت به.


يشار إلى أن هذا الملتقى هو الأول من نوعه بهذا الإطار والصبغة القانونية.

 

انشر عبر
المزيد