بيليه : لو كنت ألعب الآن لأصبحت الأفضل

02 حزيران 2014 - 12:27 - الإثنين 02 حزيران 2014, 00:27:11

أكد أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه أن فساد السياسيين البرازيليين هو كلمة السر وراء الاحتجاجات الاجتماعية التي تشهدها بلاده قبل أيام من انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم 2014 ، مشيراً إلى أنه لو كان لا يزال يلعب في الوقت الحالي ، لظل اللاعب الأفضل على الإطلاق.

وأكد أسطورة كرة القدم في مقابلة مع المجلة التي تصدر كل أحد عن صحيفة (الباييس) الأسبانية: "لو كنت ألعب الآن ، لكن علي أن أعتني بنفسي بدنياً مثلما يفعلون ، لكنني كنت أيضاً سأصبح الأفضل. لأن الرب قد منحني تلك الموهبة".

وأضاف البرازيلي: " الأمر مثل سؤال بيتهوفن عن نوع الموسيقى الذي كان سيؤلفه في عصر آخر..حسناً ، ستكون موسيقى بنفس العبقرية ، لكن بأدوات أخرى".

ويعد بيليه النجم الأبرز في بلد تعد كرة القدم فيه بمثابة لغة ، وقد فاز بكأس العالم للمرة الأولى عام 1958 ، وهو في السابعة عشرة من عمره فحسب ، وتوج لاحقاً مرتين أخرتين عامي 1962 و1970 .

وقال بيليه صاحب الـ73 عاماً: " في 1958 كان عمري 17 عاماً فقط ، ولم أكن أفكر إلا في اللعب.. لم أكن أشعر بمسؤولية كبيرة ، فاللاعبون ذوو الخبرة كانوا يتولون القيادة".

وأبرز بيليه المقارنات التي لا تنتهي مع لاعبي كرة قدم كبار آخرين ، لا سيما الأرجنتينيون ، الذين دخل معهم دوماً في حروب كلامية مثيرة.

وقال البرازيلي: " إذا ما استعرضنا التاريخ ، دائما ما تمت مقارنتي بأرجنتينيين أولاً دي ستيفانو ، ومضى ذلك ، بعدها جاء سيفوري ، الذي نسيه الكل تقريباً ، بعد ذلك جاء مارادونا والآن يبدأون الكلام عن ميسي.. لدي اقتراح أولاً قرروا من هو أفضل لاعب في الأرجنتين وعندما تعلمون ، سنرى من هو الأفضل في العالم".

وتحدث بيليه عن الصعوبات التي تواجهها البرازيل في الأسابيع السابقة على المونديال ، سواء من ناحية الاحتجاجات الاجتماعية أو الحوادث والوفيات التي شهدتها عمليات الإنشاء في الاستادات.

وأبدى النجم أسفه بقوله: "السياسيون سمحوا بأن نعاني من الجوع ، الفساد كبير".

وقال "مهما حرصنا على جعل هذا البلد عظيماً عن طريق كرة القدم ، لا تزال الحكومات فاسدة". 

انشر عبر
المزيد