الجزائر تعزز قواتها المرابطة على الحدود الليبية

30 أيار 2014 - 09:18 - الجمعة 30 أيار 2014, 09:18:25

القدس للأنباء - وكالات
قرر الجيش الجزائري تعزيز قواته المرابطة على الحدود مع ليبيا بخمسة آلاف جندي ودركي، بينما أعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، أمس الخميس، أن الجزائر تتابع بقلق عميق التطورات الجارية في ليبيا.
وكشفت صحيفة "الخبر" الجزائرية أمس، أن قائد أركان الجيش الجزائري الفريق قايد صالح نائب وزير الدفاع عقد اجتماعا أمنيا رفيع المستوى بمقر وزارة الدفاع، حضره كبار القادة العسكريين، إلى جانب المدير العام للأمن الوطني والقائد العام للدرك الوطني.
وُخصص الاجتماع لتقييم الوضع الأمني على الحدود مع ليبيا، واستشعار مخاطره على الحدود الجنوبية. وقررت قيادة أركان الجيش الجزائري إنشاء " قطاع عملياتي" في المنطقة الحدودية بولاية إليزي تحسبا لتحويلها إلى ناحية عسكرية سابعة.
وقد قرر قادة الجيش رفع القطاع العملياتي الذي سيدعم بإمكانات عسكرية ضخمة وعتاد متطور، ينسجم مع متطلبات مراقبة الحدود في منطقة صحراوية يصعب التحكم فيها، بهدف إدماج وحداتها ضمن منظومة أمنية أكثر صرامة وفاعلية من حيث التحكم والتدخل الفوري، والتشديد الأفضل في الوضع الأمني على الحدود، والاقتراب ميدانيا من المناطق الصحراوية البعيدة التي يعتقد أن الجماعات "الإرهابية" والمهربين يلجؤون إليها للابتعاد عن أعين الجيش والدرك وحراس الحدود.
كما تقرر إنشاء "هيئة خاصة بالطوارئ" في وزارة الدفاع يشرف عليها ضابط برتبة عقيد وإطار سام بالمديرية العامة للأمن الوطني، تكون جاهزة للتحرك في حال حدوث طارئ على الحدود، وتشتغل بالتنسيق مع القطاع العملياتي المستحدث في المنطقة لاحتواء أي هجوم "إرهابي" محتمل أو محاولات تسلل مليشيات مسلحة من ليبيا.
 

انشر عبر
المزيد