العدو يوشك على الإنتهاء من تنفيذ حفريات قرب الأقصى

22 أيار 2014 - 08:04 - الخميس 22 أيار 2014, 20:04:37

القدس للأنباء- وكالات


كشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، الخميس، أن العدو "الإسرائيلي" أوشك على الإنتهاء من تنفيذ حفريات واسعة ومتشعبة أسفل منطقة باب المطهرة قرب المسجد الأقصى.


وتتضمن الحفريات، عملية حفر وتفريغ ترابي واسع، وحفر أنفاق ترتبط بشبكة أنفاق الجدار الغربي للمسجد الأقصى، وحفريات تكشّف عن قاعات واسعة في الموقع ذاته.
 

وقالت المؤسسة في بيان لها:"الاحتلال ينوي افتتاح هذه القاعات وما حولها من تشكيلات الحفريات والأنفاق قريبًا، وذلك بعد نحو عشر سنوات من الحفريات المتواصلة، التي تنفذها ما يسمى بـ "سلطة الآثار الإسرائيلية"، بمبادرة وتمويل من جمعية "عطيرت كوهنيم"".
 

وأكدت أن كل الموجودات الأثرية في الموقع هي موجودات إسلامية عريقة، من فترات إسلامية متعاقبة، بخاصة من الفترة المملوكية، لكن العدو يخطط لطمس وتزييف حقيقة هذه المعالم، ويدعي أنها من تاريخ الهيكل المزعوم، مؤكدةً أن هذه الحفريات تشكل خطرًا مباشرًا على المسجد الأقصى.
 

وأضافت: "الحفريات والأنفاق والقاعات تجري في موقع مجاور وملاصق لحدود المسجد الأقصى من الجهة الغربية، ضمن ما يعرف بوقف حمام العين، والذي لا يبعد مدخله سوى 50 مترًا عن المسجد، لكنه يمتد إلى أن يصل أسفل منطقة باب المطهرة الواقعة ضمن حدود الأقصى".
 

وشددت المؤسسة، على أن هذا الأمر يشكل خطرًا مباشرًا على المسجد الأقصى، محذرة من تبعات ومخاطر هذه الحفريات على مستقبل المسجد، داعيةً إلى تحرك عاجل لإنقاذه من مخاطر هذه الحفريات، ومجمل المخاطر التي تتهدده.

 

انشر عبر
المزيد