الجنود "الإسرائيليون" يخلعون زيَهم خوفاً من الحريديم

20 أيار 2014 - 09:09 - الثلاثاء 20 أيار 2014, 09:09:44

القدس للأنباء- وكالات
سمح الجيش "الإسرائيلي" بشكل استثنائي لجنوده القاطنين في مدينة "بيت شميش" غرب مدينة القدس المحتلة ذات الغالبية الحريدية، أمس الإثنين، بخلع الزي العسكري والسير بملابس مدنية، خشية تعرضهم للتنكيل وأعمال العنف من قبل الحريديم، الرافضين للخدمة العسكرية.
 

يذكر أن الجيش شكل لجنة خاصة نظرت في شكاوى عدد من الجنود والضباط من"بيت شميش" تحدثوا عن تعرضهم لاعتداءات متكررة من اليهود المتدينين، وكيل سيل من الشتائم والبصق في وجوههم ، في أعقاب إثارة قضية فرض الخدمة العسكرية عليهم.
 

ونقل موقع "واللا" العبري عن أحد الضباط قوله: "أغادر القاعدة العسكرية مرتدياً الملابس العسكرية وفور وصولي محطة الحافلات المركزية أخلع اللباس العسكري واستبدله بآخر مدني، بسبب مجموعة من المتطرفين الذين يقيمون في هذه المدينة، والمسؤولة عن جميع المشاكل وممارسة العنف تجاهنا وتجاه النساء من الأوساط الأخرى غير الدينية، ونحن نتعرض للإعتداء يومياً".
 

وأشارت الموقع إلى أن هذه القضية بدأت مع دعوات المطالبة بتجنيد الحريديم في الجيش "الإسرائيلي"، فأعتقد الحريديم أن التجنيد سيهدد نمط حياتهم، عندها عكفوا على مهاجمة الجيش والجنود، بخاصة الذين يقطنون مدينة "بيت شميش" ذات الغالبية الحريدية، حيث بدأت هذه الظاهرة تتوسع بشكل خطير وتحولت إلى اعتداءات يومية.


 

انشر عبر
المزيد