حمدونة يطالب بمقاضاة "إسرائيل" على جرائمها ودعم الأسرى

15 أيار 2014 - 02:37 - الخميس 15 أيار 2014, 14:37:18

القدس للأنباء- وكالات
طالب مركز "الأسرى للدراسات" المؤسسات الدولية والحقوقية، الخميس، مقاضاة "إسرائيل" على جرائمها المستمرة منذ النكبة 15 آيار 1948، وحتى الآن.
 

وقال المركز في بيان له: "جيش الاحتلال اعتقل ما يقارب من المليون فلسطيني منذ الإعلان عن تأسيس "الكيان الإسرائيلي"، وهجر شعب فلسطين الأعزل ونهب ممتلكاته".
 

وأكد مدير المركز رأفت حمدونة، أن أسوأ مخلفات وآثار النكبة هي قضية ما يقارب من مليون أسير ممن دخلوا السجون منذ بداية الاحتلال حتى هذه اللحظة، وتم اعدام عدد كبير في مجازر جماعية بلا رحمة أو التزام بأدنى الأخلاق الإنسانية.
 

وقال حمدونة:"في هذه الذكرى نتذكر 5200 أسير وأسيرة في السجون، منهم من هو شيخ بعمر السبعين وطفل أو طفلة أسيرة بعمر 14 عام، وأم لأبناء لا زالوا في أقبية التحقيق وعتمة عزل الزنازين، وفي ما يسمى بالمستشفيات باستهتار طبي تحت رحمة السجان".
 

وناشد العرب وأحرار العالم بوجوب دعم ومساندة الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام لليوم الثاني والعشرين على التوالي ، في حين وصل إضراب الأسير أيمن اطبيش، سبعة وسبعين يوماً وهو في حال الخطر الشديد.
 

ودعا حمدونة كل شرائح المجتمع الفلسطيني من مؤسسات ومراكز خاصة بالأسرى، ومنظمات حقوقية وإنسانية، ووسائل إعلام محلية وعربية، إلى نقل تفاصيل انتهاكات إدارة السجون بحق الأسرى، والضغط على العدو لإنجاح خطوتهم والعمل على إنقاذ حياتهم.

 

انشر عبر
المزيد