"مي وملح".. حملة تصامنية واسعة مع الأسرى الإداريين

12 أيار 2014 - 12:59 - الإثنين 12 أيار 2014, 12:59:48

القدس للأنباء - متابعة
أطلقت حملة "أسقطوا الملف السري" هاش تاج بعنوان "#مي_وملح"، أمس الأحد، للتضامن مع الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام، منذ 19 يوماً على التوالي.
دعت الحملة، بمشاركة عددٍ من صفحات التواصل الإجتماعي (فيسبوك – تويتر)، المتابعين إلى التدوين والتغريد لمساندة إضراب الأسرى في سجون العدو.


شهد "#مي_وملح" مجموعة كبيرة من المواد التعريفية عن الاعتقال الإداري، وإضراب الأسرى الإداريين، نشرتها الصفحات المشاركة، وأعداد كبيرة من المدونين والمغردين الذين تجاوبوا مع هذا الحدث.


ووفقاً لأحد منظمي الحملة، فإن عدد التغريدات على "تويتر" وصل إلى ما يقارب النصف مليون، فيما بلغ 200 ألف تدوينة على "فيسبوك".


ووصف متابعون للحملة التفاعل بالأول من نوعه فلسطينياً، خاصة في ظل ما يزيد عن 10 ملايين متابع عربي.


ووجه منظمو الحملة رسالة لمن رأى فيها "حملة لا تسمن ولا تغني من جوع"، أوضحوا فيها أن الإعلام جزء لا يتجزء من المعركة، وإذا أضرب الأسرى عن الطعام دون متابعة أخبارهم، فلن ينالوا مبتغاهم.


وأضافوا في رسالتهم: " نحن مؤمنون بأن ما نفعله من شأنه أن يعزز عزيمة الأسير ويرفع من معنوياته"، مستشهدين بقول أحد الأسرى: "عندما أرى صورة لمسيرة أو مقال، أو حتى تغريدة على أحد وسائل التواصل الاجتماعي داعمة لقضية الأسرى، فأنا أشعر بالقوة، وأيقن حينها أن الناس لم تنسَ قضيتنا، وتعطيني دافعاً للإضراب لعشرة أيام جديدة".
 

انشر عبر
المزيد