تقرير "إسرائيلي" مطول يرصد سيناريوهات الحرب القادمة

06 أيار 2014 - 09:16 - الثلاثاء 06 أيار 2014, 09:16:47

كشف تقرير عسكري "إسرائيلي" مطول، مساء أمس الاثنين عن السيناريوهات المتوقعة للحرب القادمة، حيث من المتوقع أن تبدأ بضربة جوية "إسرائيلية" لكم هائل من الأهداف العسكرية الدقيقة بشكل متزامن، في محاولة لتقصير عمر الحرب قدر الإمكان، وهو السيناريو المشابه لحرب عامود السحاب الأخيرة، وقائم على قاعدة شل القدرات العسكرية قبل بدء الحرب.
وقال كاتب التقرير "رون بن يشاي" وهو المراسل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن مدن "إسرائيل" ستتلقى بالمقابل آلاف الصواريخ حيث ستنهار الكثير من المباني قبل أن يتمكن الجيش من شل قدرات العدو الصاروخية بشكل شبه كامل.
ويتحدث بن يشاي هنا عن عدة جبهات وهي الجبهة السورية والإيرانية واللبنانية بالإضافة لجبهة غزة.
وقال يشاي إن هذا السيناريو يعتبر بمثابة الهدف الإستراتيجي للمستوى السياسي في "إسرائيل"، وذلك في إطار مكافحتها للصواريخ حيث يهدف إلى إنهاء سريع للحرب في محاولة لتقليل الأضرار، من خلال توجيه ضربات متسارعة للخصم لكي يسعى لوقف إطلاق النار.
وأضاف أن قائد سلاح الجو "الإسرائيلي" " أمير أيشل" يعتقد بأن توجيه هكذا ضربات متسارعة ممكن، وذلك بمساعدة كبيرة من الاستخبارات حيث يمتلك سلاح الجو "الإسرائيلي"، أنواعاً مختلفة من الصواريخ والطائرات التي تمكنه من تطبيق هكذا سيناريو، دون الدخول إلى أرض العدو بشكل بري، كما يقول.
وبحسب "بن يشاي" فإن هكذا هجمات إستباقية متسارعة ستقلل من عمر الحرب وبالتالي ستوفر على "إسرائيل" تكلفة الحرب اليومية حيث يتكبد الاقتصاد "الإسرائيلي" يومياً في الحرب حوالي المليار شيقل ويقلل هذا السيناريو أيضاً من أعداد الضحايا والمصابين في الحرب.
ومع ذلك فقد استدرك بن يشاي قائلاً: إن إدعاءاً كهذا سبق وان سمعه من قائد سلاح الجو الأسبق دان حالوتس، قبل أن يستلم هيئة الأركان حيث تبين عدم صوابها خلال حرب لبنان الثانية، ولذلك فلدى بن يشاي شك أيضاً في مدى نجاح هذا السيناريو في الإيفاء بالغرض.
آلاف الضربات الجوية اليومية
ونقل بن يشاي عن ايشل قوله: إن سلاح الجو "الإسرائيلي" يخطط لتوجيه آلاف الضربات اليومية على أهداف العدو، منذ اليوم الأول بينما اقتصرت تلك الهجمات إبان حرب لبنان الثانية على المئات فقط.
وقال إن سلاح الجو "الإسرائيلي" يخطط لضرب عدد كبير من الأهداف في وقت واحد، حيث طورت الصناعات العسكرية الإسرائيلية صواريخ موجهة بالليز تمكن الطيار من إطلاق عدد من الصواريخ في آن واحد وبإتجاهات مختلفة كالبرد المتساقط على مساحة واسعة، وذلك دون التنازل عن دقة الإصابة واختلاف طبيعة الأهداف.
فعلى سبيل المثال بإمكان طائرة اف 16 واحدة أن تطلق صواريخها في آن واحد على أكثر من 10 أهداف في مواقع مختلفة، بينما تعتبر ال اف 15 القديمة أكثر قدرة على المناورة في هذا المجال وذلك من خلال قدرتها على استهداف التحصينات الأرضية.
وبهدف الإيفاء بالغرض يقوم طاقم قاعدة حتسور الجوية على سبيل المثال في هذه الأيام بإعادة تسليح الطائرات الهجومية خلال وقت قصير جدا بهدف تحقيق نفس النظرية.
وقال بن يشاي إن نظام اعتراض الصواريخ متوسطة المدى "الصولجان السحري" سيصبح جاهزاً خلال عامين حيث يسعى الجيش في الحرب القادمة للاستفادة من بطاريات القبة الحديدية لحماية المنشئات الإستراتيجية أكثر من حماية المدن السكنية.
نظرية الاجتياح البري
وقال بن يشاي إن هذه النظرية لا تلقى رواجاً كبيراً لدى قادة الجيش حيث يعتقد الكثير منهم أن القيام بعملية برية لا زال على جدول الأعمال لأن الضربات الجوية وحدها لا تكفي لإخماد نيران الصواريخ بالكامل ونوهوا إلى انه من البديهي أن لا يدخل سلاح المشاة والدروع إلى المعركة من بدايتها وخاصة إذا كان الهجوم المفاجئ من طرف العدو فعندها يلزم الكثير من الوقت للاستعداد ويكون سلاح الجو قد سدد ضرباته الهجومية.
وأوضح قائد سلاح الجو "إيشيل" قائلاً: "نحن لا نقامر، لأن الجمهور يعتبرنا بمثابة بوليصة تأمينه ويتوقعوا منا الكثير وربما أكثر من اللازم". ويضيف أن ضربات سلاح الجو الإسرائيلي المتسارعة والدقيقة خلال حرب عامود السحاب جنبت الجيش الحاجة للدخول البري حيث لا زالت قوة الردع الإسرائيلية قائمة حتى اليوم سواءً بشكل كبير أو أقل.
وبحسب "بن يشاي" فمساعدة القوات البرية ليست هي الهدف الأول الذي يسعى إليه سلاح الجو الإسرائيلي حيث خطط الجيش الإسرائيلي خلال العامين الماضيين وبمصادقة قائد الأركان ورئيس الوزراء لكيفية تقصير عمر الحرب التي ستبدأ في أي لحظة الأمر الذي يزيد من الضغوط الممارسة على ايشل ورجاله. كما قال.
التأقلم مع آلاف الصواريخ
وتحدث "بن يشاي" عن أن مهمة تدمير عشرات آلاف الصواريخ على الجبهتين في لبنان وفي غزة ليست بالسهلة في الوقت الذي يدور فيه الحديث عن منصات متحركة للصواريخ ذات الرؤوس الحربية الثقيلة والدقيقة نسبياً.
وأضاف "يتم إخفاء جزء منها في البيوت والجزء الآخر داخل الحفر الأرضية والتي يتم إطلاقها عن بعد بينما يقوم المسلحون بإعادة تذخيرها بين حين وآخر ويصلون إليها عبر الأنفاق والصعوبة الأكبر تكمن في إيجاد أماكنها من ناحية إستخبارية ومن الممكن أن يؤدي استهدافها إلى المس بمواطنين غير ضالعين في الحرب الأمر الذي سيثير العالم علينا".
وأشار إلى أن صيد قواعد الصواريخ المتحركة يحتاج إلى متابعة دقيقة ونيران دقيقة فليس من المتاح دائماً إصابة شاحنة الإطلاق وهي في مكان مكشوف، منوهاً إلى أن مهمة سلاح الجو القادمة سواء في لبنان وغزة لن تكون مهمة سهلة فسيتأقلم الطيارون مع وضع يتم فيه استهداف القواعد العسكرية بينما عليهم التملص من الصواريخ الأرضية التي ستطلق على الطائرات سواء تلك الصواريخ الروسية والتي من الممكن أن تكون قد وصلت لحزب الله أو صورايخ الكتف التي وصلت إلى غزة.
ومن اجل التغلب على هذه المصاعب فيسعى سلاح الجو الإسرائيلي من بداية الحرب لزيادة عدد الطلعات الهجومية والأهداف الحربية والتسبب بضرر كبير لها وذلك بهدف شل قدرات العدو.
القلق الأكبر من عجز الميزانية
ومع ذلك فقد أشار بن يشاي إلى أن أكثر ما يقلق قادة سلاح الجو هو العجز في ميزانية الجيش الإسرائيلي حيث اضطر سلاح الجو لإقالة قرابة الألف مجند مؤخراً لذات السبب.
ويقول أحد قادة سلاح الجو الإسرائيلي: "قمت بإقالة فني لطائرات اليسعور والذي لا يوجد له مثيل في سلاح الجو وقد تقطع قلبي على فراقه ومع ذلك لا خيار لدينا فالوضع المالي متردي".

انشر عبر
المزيد