حراك فلسطيني "إيجابي" على وقع "الطبول" والمخاوف!! كتب: هيثم أبو الغزلان

29 نيسان 2014 - 03:13 - الثلاثاء 29 نيسان 2014, 15:13:21

هل يُراد لمخيم عين الحلوة أن يُصبح نقطة جذب للمشاكل والتحديات؟!! لماذا المحاولات المقصودة والمستمرة لضرب وإفشال الحراكات الإيجابية القائمة والمستمرة في المخيم وخارجه؟!
عين الحلوة، وما أدرانا ما عين الحلوة.. في الصباح شيء، وفي المساء شيء آخر، والعكس صحيح أيضا.. اغتيالات المقصود منها أصبح واضحاً.. ومحاولات تفجير للوضع، الجميع بات يُدرك أهدافها ومراميها وغاياتها السيئة والمدمرة. ومبادرة ترنّحت تحت الضربات المستمرة والاغتيالات المرجح استمرارها، وربما تصاعدها.. ولكن هذه المبادرة لا زالت حاجة ملحة لضبط الأمن وإن بأدنى مستويات ذلك، ولكن هذا لا يعني ترك الأمور دون  بلورة تصور وآلية عملانية لوضع المبادرة حيز التنفيذ وبأسرع وقت ممكن، حفاظاً على المخيم وأهله، وحماية للوجود الفلسطيني.
بين الحراكات الايجابية التي يقوم بها الكثيرون، وأهالي المخيم "المغلوب على أمرهم" غير القادرين أو مبادرين للإمساك بزمام الأمور، وإعادتها إلى نصابها، يبقى الوضع القائم متأرجحاً بين الفعل ورد الفعل، بين التصعيد ومحاولات التهدئة، وبين هذه وتلك يبقى المواطن الفلسطيني العادي يدفع ثمن "رسائل متبادلة"، للأسف ممهورة بالدم!
فإلى متى يبقى هذا المسلسل مستمراً؟!!

 

انشر عبر
المزيد