ليبرمان يسعى "لإنقاذ اليهود" من الذوبان بمجتمعاتهم

19 شباط 2014 - 09:11 - الأربعاء 19 شباط 2014, 09:11:24

قال وزير خارجية الاحتلال "الإسرائيلي" أفيغدور ليبرمان مساء امس الثلاثاء، إنه يسعى لاستثمار 365 مليون دولار سنويا لبناء شبكة من المدارس اليهودية في شتى أرجاء العالم، مشدداً على أن ما أسماه "الحفاظ على الهوية اليهودية في العالم" أهم من مفاوضات التسوية مع الفلسطينيين أو النووي الإيراني.
وأشار ليبرمان خلال كلمته في مؤتمر لجنة رؤساء المنظمات اليهودية في شمال أمريكا الشمالية والمنعقد في القدس المحتلة، إلى أن المشكلة الأكبر التي تواجه الشعب اليهودي في الكيان "الإسرائيلي" والشتات هي مشكلة الديموغرافيا.
وتطرق إلى استطلاع رأي أُجري مؤخراً في الولايات المتحدة أشار إلى ارتفاع بنسبة 58% في عدد الزواج المختلط لليهود مع غيرهم، لافتا إلى أن هذه المعطيات تدلل على أن يهود أمريكا في طريقهم إلى الهاوية.
وعلل ليبرمان اختلاط أعراق اليهود بالأعراق الأخرى بارتفاع تكاليف التعليم اليهود في الولايات المتحدة الأمر الذي يمنع غالبيتهم من الاشتراك فيه، مشدداً على استحالة القبول بمنع الطلبة اليهود من التعلم في المؤسسات اليهودية لاعتبارات مالية.
وحذر من أن استمرار هذا التدهور سيؤدي لفقدان 6 ملايين يهودي غير الذين فقدوا في المحرقة، على حد زعمه.
وفي ذات السياق، كشفت صحيفة معاريف في عددها الصادر اليوم الأربعاء، عن وجود خطة بلورها مكتب رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزير شؤون الشتات نفتالي بينيت، بالتعاون مع الوكالة اليهودية سميت بـ"المبادرة المشتركة لحكومة "إسرائيل" والعالم اليهودي" وهي في مراحل متقدمة.
وأوضحت الصحيفة أن المبادرة تعتبر المحاولة الأولى من نوعها للدخول في صلب التحديات التي تواجه اليهود، حيث تهدف لبلورة خطة بعيدة الأمد للحفاظ على الهوية اليهودية من الاندثار بما في ذلك تقوية الروابط ما بين يهود العالم والكيان "الإسرائيلي".
وقالت الصحيفة إن حكومة الاحتلال والمنظمات اليهودية أخذوا على عاتقهم تمويل المبادرة التي من المتوقع إقرارها خلال العام الجاري، على أن ترى النور بداية العام المقبل بميزانية مبدئية تبلغ 100 مليون شيقل سنوياً.
 

انشر عبر
المزيد