العليا "الإسرائيلية" تملك المستوطنين مئات الدونمات بالخليل

19 شباط 2014 - 07:43 - الأربعاء 19 شباط 2014, 07:43:42

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية عن رفض محكمة العدل العليا الإسرائيلية الأحد الماضي التماسًا قدمته عائلة فلسطينية من جنوبي مدينة الخليل شمال الضفة الغربية المحتلة، بملكيتها للأرض التي استولى عليها المستوطنون.
وقالت الصحيفة في تقرير نشرته صباح اليوم الأربعاء إن المحكمة الإسرائيلية بررت رفض الالتماس بأن "الاستيلاء على الأرض كان منذ زمن، ولا يمكن اليوم إلزام الجيش والإدارة المدنية باتخاذ الإجراءات ضدهم".
وذكرت معدة التقرير الصحافية الإسرائيلية عميرة هاس أن الالتماس تم تقديمه عام 2012، عبر المحاميات قمر أسعد، وأبيتال شارون، من منظمة "حاخامات لحقوق الإنسان"، حيث انصبت الدعوى حول ملكية الأرض ومساحتها 300 دونم لعائلة حوشية من يطا.
بينما مثل المستوطنين من مستوطنة سوسيا القريبة، المحامي عمير فيشر الذي ادعى أن أحد المستوطنين القتلى كان قد اشترى الأرض عام 1990، وعندها منح صلاحية الرعي في المنطقة التي تمتد لمئات الدونمات، حيث أعلن عنها في حينها كـ"أراضي دولة".
وقالت الصحافية إن الملتمسين قدموا للمحكمة مستندات تثبت دفعهم للضرائب عن الأرض طوال تلك السنوات، وأنها لم تكن قد سجلت في دائرة المالية أو "الطابو" إبان الحكم الأردني قبل عام 67، بخلاف مناطق شمال الضفة ورام الله المسجلة، فلم يستكمل الأردنيون في حينها تسجيل ملكية تلك الأراضي الأمر الذي سهل على إسرائيل الإعلان عنها كـ"أراضي دولة".
وأقرت المحكمة بأن هناك تناقضًا في رواية الملتمسين بقولهم إن "الجيش لم يسمح لهم بالتوجه إلى الأرض طوال سنوات الانتفاضة من جهة، وإقرارهم باستصلاح الأرض ورعايتها من جهة أخرى، وفي نهاية الأمر حسمت المحكمة أمرها وحكمت للمستوطنين بأحقيتهم لـ 300 دونم من الأرض الفلسطينية.
 

انشر عبر
المزيد