حملة "أنا عربي فلسطيني"..

11 شباط 2014 - 11:53 - الثلاثاء 11 شباط 2014, 11:53:43

خاص/ القدس للأنباء

تنشر وكالة "القدس للأنباء" نص مبادرة حملة "أنا عربي فلسطيني" المنبثقة عن لجنة مسيرة العودة إلى فلسطين...

تعريف

هي حملة شعبية هدفها التأكيد على عدم تدخل الفلسطينيين بأي شأن لا يتعلق مباشرة بنضالهم من أجل قضيتهم. وهي موقف ورسالة يوقع عليها قوى وشخصيات ومؤسسات وفعاليات سياسية وثقافية وشعبية فلسطينية ولبنانية تؤكد على الحياد الإيجابي للفلسطينيين حول ما يجري في لبنان والدول العربية والإسلامية، وأنهم ملتزمون فقط بقضيتهم وحقوقهم.

رؤية
تجتاح لبنان وبفعل عوامل متعددة موجات من الانقسامات والصراعات وتحاول جهات باتت معروفة للجميع تأجيج نار الفرقة والخلاف بين الفلسطينيين واخوانهم اللبنانيين والاستفادة من الأوضاع الخاصة والدقيقة للمخيمات الفلسطينية لتوريط الفلسطينيين  وحرفهم عن قضيتهم المقدسة واستغلال حالة الفقر والتشرذم في مخيمات اللجوء لخلق واقع سيرتد حتماً على الفلسطينيين أنفسهم ثم على جوارهم اللبناني لتمتد إلى عموم لبنان.
إن هذه الخطط التي تجري على قدم وساق لا يراد منها إلا صرف الفلسطينيين عن قضيتهم الأساس وهي العودة إلى فلسطين كما يراد منها فى شقها الآخر إشاعة الكراهية والبغض في لبنان للفلسطينيين ولفلسطين وهذا ما تتبدى بوادره الآن للأسف الشديد. وهنا تبرز أهمية الدور الذي يجب أن تلعبه القوى الواعية الفلسطينية واللبنانية على السواء في منع هذا المخطط  الذي سيكون عاراً ووبالاً على الجميع والذي سيصب في مصلحة العدو الصهيوني الذي يعيش أقصى ما يتمناه من هذا التفتت والانقسام الذي يجتاح العالم العربي والإسلامي. فماذا يريد الكيان الصهيوني أكثر مما يحدث والعرب والمسلمون منقسمون متناحرون وقد صار بأسهم على أنفسهم لا على عدوهم  يقاتلون بعضهم بعضا، بينما يحقق العدو الصهيوني ما يريد من تهويد للقدس وتوطيد للاستيطان  بما يضع مستقبل الفلسطينيين في وطنهم فلسطين في مهب الرياح الهوجاء ويحول اللاجئين الفلسطينيين حول فلسطين إلى حطب في أتون الفتن التي تكاد أن تحرق أوطان العرب والمسلمين.
وحرصاً على إبقاء صورة اللاجئ الفلسطيني واضحة وصافية في أذهاننا جميعاً؛ لبنانيين وفلسطينيين وعرب ومسلمين؛ بعدم تحميل الشعب الفلسطيني مسؤولية فعل أو أفعال قام بها فرد، أو قد يقوم بها أفراد، للشعب الفلسطيني كله.. هذا الشعب الذي تمسك بحق العودة إلى الديار ورفض التوطين أو التهجير وكل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.. وعدم السماح بإقحام الفلسطينيين في أتون الصراعات الداخلية، والوقوف في وجه المخططات التي تريد ضرب المخيمات، بصفتها الشاهد على جرائم الاحتلال الصهيوني.. وإلى حين العودة سيبقى الفلسطيني اللاجئ متمسكاً بحقه في المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني وحده، وسيكون عقبة ضد كل أولئك الذين يسعون إلى توريطه في أتون صراعات داخلية تحرف البوصلة عن فلسطين.. وهذا ما يراهن عليه الجميع رغم صعوبة الخيار، إلا أن صوابية الخيار تبقى الأفضل والأصوب.
إننا وفي هذا الوقت العصيب نطلق النداء من أجل كشف هذا المخطط  وفي لبنان بالذات بما يعنيه من بيئة مستهدفة من قبل قوى تضمر لها السوء من أجل وئد هذا المخطط الآثم فى مهده ونريد وضع الجميع أمام مسؤولياتهم الدينية والوطنية والإنسانية والأخلاقية  قبل أن يندم الجميع ولات ساعة مندم..

حملة " أنا عربي فلسطيني"
إن "لجنة مسيرة العودة في لبنان" واستشعاراً منها للأخطار المحدقة والمؤامرات المستمرة تطلق حملتها "أنا عربي فلسطيني"، والتي تهدف لخلق رأي عام واعٍ للاستهداف الذي يتعرض له الفلسطينيون والقضية الفلسطينية عبر توسُّل كل الوسائل الممكنة من ندوات ومؤتمرات والتعاون مع جميع وسائل الاعلام  لتحقيق هذا الهدف.

مبادئ
1-    فلسطين هي حق للفلسطينيين وللعرب والمسلمين، وتحريرها واجب على الجميع: عرباً ومسلمين وكل أحرار العالم.
2-    الفلسطينيون في المخيمات وفي كافة أماكن إقامتهم في الشتات ملتزمون بعدم التدخل بكافة أشكاله بما يجري من أحداث وعليهم مسؤولية الحفاظ على هويتهم الوطنية والتمسك والنضال من أجل حقوقهم المشروعة وفي مقدمتها العودة إلى فلسطين، وأي عمل بغير هذا الاتجاه يعتبر خروجا عن المسار الحقيقي للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.
3-    رفع الغطاء وإدانة أي فرد أو مجموعة أو موقف أو فعل خارج إطار البوصلة الصحيحة باتجاه فلسطين.
4-    إن أي أحد في العالم العربي والإسلامي مكانه الطبيعي أن يكون مع فلسطين ولا أحد من الفلسطينيين له مكان أو دور أو شأن بما يجري من أحداث داخلية في العالمين العربي والإسلامي وبناء عليه تبنى العلاقة والمحاسبة والتقييم.
5-    التجارب العديدة التي مر بها الفلسطينيون وخاصة في لبنان تؤكد على أهمية وضرورة عدم زج الفلسطينيين ولعدم انجرار أي فرد وتورطه بالشؤون الداخلية والأحداث التي تبعدنا جميعا عن فلسطين.
6-    العمل على إظهار الصورة الحقيقية للفلسطينيين كأصحاب قضية عادلة ومعاناة متفاقمة تحتاج إلى جهود ودعم الجميع وعدم تشويه صورتهم في الإعلام والأعمال الخطيرة والمنحرفة.
7-    لا شأن للفلسطينيين بالمسميات والمصطلحات والعناوين المستجدة حيث أن لا عنوان لهم سوى فلسطين.

آليات
1-    ملتقى إعلامي شعبي للحملة ويشمل:
•    مواقع الكترونية
•    الفضائيات
•    زيارات للقوى ووسائل الاعلام
•    هيئات علمائية
•    ندوات محلية
•    بوسترات
•    لقاءات حوارية داخل المخيمات
على أن يتم دعوة أوسع شريحة من الكتاب والاعلاميين ومدراء الصفحات الإلكترونية في المخيمات لتضع خطة عمل اساسها التوعية والتوجيه.

لجنة التواصل للحملة
وتضم شريخة متنوعة من الشخصيات والفعاليات وتعمل لنقل الرسالة الحملة داخل المخيمات والتجمعات وإلى كافة القوى والهيئات وبشكل خاص الروحية والأهلية وغيرها.

لجنة الأنشطة
وهي تضم عدد من الناشطين من المخيمات مهمتها اقامة الانشطة والمبادرات الابداعية لنشر الحملة في المخيمات..

إطلاق الحملة
1-    زيارة عدد من الأشخاص المتحمسين للفكرة ومعهم الورقة الأساسية لكافة القوى والفصائل والمؤسسات الأهلية للتوقيع على الورقة ودعم الحملة.
2-    تشكليل لجان إعلامية للحملة (الجهد الأساسي سيكون اعلاميا)، أساسي في بيروت وفرعي في كل مخيم حيث أمكن يضم كل من يرغب وله علاقة بالمجال الاعلامي.
3-    التواصل مع وسائل الاعلام الفلسطينية المختلفة لتكون شريكة بالحملة وزيارة ودعوة وسائل اعلام لبنانية للمشاركة في الحملة.


 

انشر عبر
المزيد