الاحتلال نفذ (17) عملية قمع للأسرى خلال يناير الماضي

08 شباط 2014 - 10:42 - السبت 08 شباط 2014, 10:42:59

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن الاحتلال الصهيوني صعد خلال شهر يناير الماضي من العام الحالي، من عمليات الاقتحام والتفتيش والقمع التي تنفذها عناصر إدارة السجون بالتعاون مع الوحدات الخاصة المتخصصة لأقسام وغرف الأسرى، تحت حجج البحث عن أجهزة اتصال، فيما تذرع فى ريمون بالتحديد بالبحث عن الكاميرات، حيث بلغ عددها 17 عملية اقتحام.
وأوضح الناطق الإعلامى باسم المركز الباحث رياض الأشقر أن الاحتلال يستخدم سياسة الاقتحامات كمنهج معتمد في التعامل مع الأسرى، بحيث يمارسها لفرض مزيد من التضييق عليهم، وحرمانهم من الاستقرار، وكذلك يستخدمها كذريعة لاستفزاز الأسرى ، لدفعهم للدفاع عن أنفسهم ، ورفض التفتيش ، لتبرير الاعتداء عليهم بالضرب ورش الغاز، والنقل إلى العزل، فيما يعمد بعد عمليات الاقتحام إلى فرض العديد من العقوبات على الأسرى ، منها مصادرة أغراضهم الشخصية، وأدواتهم الكهربائية، وفرض غرامات مالية عليهم.
وأشار الأشقر إلى أن عمليات الاقتحام الشهر الماضي أدت إلى إصابة 3 أسرى بجراح وذلك خلال اقتحام قوات "النحشون"  لقسم 2 بسجن ريمون وهم: كمال أبو شنب، يوسف البرغوثي وإبراهيم زيادة، ونقلت جميع أسرى القسم، البالغ عددهم  (120) أسيراً، إلى عدة سجون، و من ابرز عمليات الاقتحام  خلال يناير، اقتحام سجن نفحه الصحراوي، وقامت بنقل القيادي الأسير إبراهيم جميل حامد إلى عزل اوهلى كيدار ببئر السبع، الأمر الذى دفعه لخوض إضراب عن الطعام ، لعدة أيام حتى تعهد الاحتلال بتحديد مدة عزله لثلاثة أشهر فقط، كذلك قامت الوحدات الخاصة باقتحام سجن النقب حوالي 6 مرات قامت خلالها بإخراج الأسرى في البرد الشديد، لساعات طويلة، وفتشت غرفهم وصادرت محتوياتها، وأغلقت أقسام كاملة وحولتها إلى عزل.
وأضاف الأشقر ان سجن ريمون تعرض خلال يناير إلى حملة شرسة حيث تم اقتحامه 4 مرات،  وفرض عقوبات على الأسرى، وإجراء عدة تنقلات بين الأقسام فيه، بحجة البحث عن الكاميرات التي عثر عليها الأسرى مخبأة فى الجدران، وقاموا بمصادرتها.
واقتحمت عناصر وحدة "دروم" والنحشون" و "متسادا" سجن "ايشل"، 3 مرات خلال يناير وعاثت فيه فساداً بحجة التفتيش عن أجهزة خلوية، وعزلت 16 أسيراً، وأطلقت على عمليات الاقتحام اسم "أول الغيث" كتعبير عن استمرار تلك العمليات.
كذلك اقتحمت وحدة كيتر سجن عوفر القريب من رام الله، 3 مرات، خلال الشهر الماضي وفتشت أغراض الأسرى، وعبثت بأغراضهم الخاصة، بحجة البحث عن اجهزة اتصال، فيما قامت مصلحة السجون باقتحام  سجن هدار يم وفتحت قسم جديد ونقلت إلية عدد من الأسرى كما شهدت باقي العديد من السجون الأخرى تفتيشات يومية ليلا ونهارا  لغرف الأسرى.
ودعا المركز المؤسسات الدولية الى القيام بدورها، ووقف جرائم الاحتلال بحق الأسرى، وتطبيق الاتفاقيات الدولية التي تنص على حسن معاملة الأسرى، وتوفير حقوقهم ومستلزماتهم.
 

انشر عبر
المزيد