"نور يافا".. مشروع فلسطيني لإفشال مخطط "هايمن" التهويدي

02 شباط 2014 - 01:59 - الأحد 02 شباط 2014, 13:59:14

في خطوة شكلت منطلقًا نحو مواجهة قوية لمحاولات استبدال الوجود العربي في مدينة يافا المحتلة عام 48 بالوجود اليهودي، استطاع مقاولون وهيئات إسلامية إفشال أحد المخططات لإقامة وحدات استيطانية لمتطرفين يهود في أهم المواقع الاستراتيجية في المدينة.
فقد أسس هؤلاء شركة تحت اسم "نور يافا" للعقارات والبناء تهدف وطنية بحتة، تهدف لشراء العقارات والمباني في مدينة يافا المحتلة وبناء شقق سكنية لإسكان الفلسطينيين بالمدينة.
ويهدف بناء هذه الشقق إلى مواجهة الهجمة اليهودية المتصاعدة وإعادة تثبيت الوجود العربي الذي هو الأن الشغل الشاغل لسلطات الاحتلال وحكومته التي تدعم وجود المتطرفين هناك عبر خطة محكمة.
ونجحت "نور يافا" وبالتعاون مع الهيئة الإسلامية الخميس الماضي في إفشال مخطط تهويدي يقوده المتطرف "يعكوف هايمن" الذي أعلن مؤخراً عن نيته بناء وحدات سكنية للمستوطنين في شارع ييفيت وسط يافا، وذلك في إطار خطته لتهويد المدينة.
وتجسدت عملية إفشال المخطط التهويدي في شراء الشركة للأرض الاستراتيجية التي تقع في شارع "ييفيت" رقم 186 مساحتها ما يقارب 730 متر مربع، وهي نفس الأرض التي كان يخطط المتطرف "هيمان" لإقامة وحدات استيطانية عليها.

إجراءات أسرع وأنجع
ويقول محامي شركة "نور يافا" محمد دريعي والذي يعود له النجاح في الحصول على حكم بملكية الأرض لوكالة "صفا" إن قطعة الأرض كان عليها تداول من قبل متطرفين يهود لإقامة 14 وحدة استيطانية في هكذا منطقة استراتيجية.
ويضيف أن شركة نور يافا أجرت تداول مقابل تداول المتطرفين، لكن بإجراءات أسرع وأنجع وأنجح وقامت بدفع مبالغ مالية بشكل سريع ولهذا كان الأمر أسرع في امتلاكها للأرض.
ويشير إلى أن الشركة وهي للعقارات والاستثمارات أخذت على عاتقها التخفيف من الأزمة السكنية التي يعانيها العرب في مدينة يافا عبر شراء الأراضي وبناء شقق للشباب والشابات العرب بأسعار مخفضة عن سعر السوق المرتفع.
ويؤكد أنه وفي أقل من 60 يومًا سيبدأ العمل في المكان من أجل تنفيذ المشروع، وذلك بعد انهاء الإجراءات التخطيطية والهندسية.
وينوه إلى أن هذا العقار ليبس الأول ولا الأخير الذي يحدث فيه تداولات من قبل شركة عربية وبالمقابل متطرفين يهدفون لإلغاء الوجود العربي في المدينة عبر محاولاتهم لامتلاك المزيد من العقارات، الأمر الذي تهدف الشركة لمواجهته وإفشاله.


انجاز بحاجة للمزيد
بدوره، يؤكد إمام مدينة يافا الشيخ سليمان سطل في حديث لـصفا أن إفشال المخطط عبر شراء الأرض يشكل نجاحًا مباركًا، معتبرًا أن فكرة إنشاء الشركة والهدف الذي تضعه أمامها هو الذي ساعدها في النجاح بالوصول إلى هذا الإنجاز".
ويقول "إن الأرض كانت هدفًا جديدًا للمتطرف هيمان لتهويد المدينة، وهو أمر ليس سرًا وقد أعلن هذا المتطرف عن أهداف إقامة وحداته الاستيطانية وهو التهويد".
ويشدد سطل على أن خطة الاحتلال في المدينة تعود لأواخر السبعينيات وأوائل الثمانينات، وذلك عبر مخطط متشابك كان يقوده اليهودي "شلومو لااها" حينما كان رئيس بلدية يافا في تلك الفترة وكان يقود مخطط "مدرج يافا" لإقامة ألف وحدة سكنية لليهود بالمدينة وفشل بذلك.
ويستدرك إمام المدينة "لكن هذه الخطة وإن فشلت فإن أهدافها موجودة وتعود في كل مرة بشكل أو بأخر، والأن اليهود قاموا بترميم البيوت الآيلة للسقوط في يافا بحجة أنها خطرة ثم يشترونها بأسعار مرتفعة جدًا جدًا حتى لا يستطيع العرب منافستهم".
ومع إشادته بهذا الإنجاز، يطالب سطل كافة أصحاب رؤوس الأموال بالمدينة للحذو بذات الخطوة واستثمار أموالهم في شراء الأراضي والمساكن التي يحاول الاحتلال إقامة مشاريع وحدة استيطانية عليها لتغلغل اليهود بالمدينة.

انشر عبر
المزيد