لجنة المتابعة تحذر من استمرار أهداف "برافر" وتدعو للتظاهر

18 كانون الأول 2013 - 12:04 - الأربعاء 18 كانون الأول 2013, 12:04:37

حذرت لجنة المتابعة العليا لشؤون عرب الداخل المحتل من أن أهداف مخطط "برافر" الإقتلاعي الذي أعلن الاحتلال إلغائه مؤخراً لا تزال قائمة، مؤكداً أن معركة التصدي للمشروع وأهدافه مهما تعددت أشكاله وتسمياته مازالت متواصلة.
ودعت اللجنة في بيان لها، الأربعاء، إلى إلغاء المخطط كليًا، محذرةً من اعتبار "برافر" الذي يستهدف الأراضي والجماهير العربية في النقب قد قضى نحبه، سيما أن عناوين هذا المخطط وأهدافه مازالت تنفذ عمليا على أرض الواقع.
واعتبرت اللجنة قرار الحكومة بسحب التداول بمشروع "برافر" حول الأراضي العربية في النقب المحتل من جدول أبحاث الكنيست بمثابة إنجاز هام ومفصلي، تحقق بفضل النضال الشعبي والسياسي والإعلامي والبرلماني المكثف خلال الأشهر الأخيرة على أكثر من مُستوى.
ودعت في الوقت الذي حذرت من استمرار أهداف المخطط إلى تنظيم أصحاب الأراضي العربية في النقب واعتماد المخطط البديل كأساس للتفاوض على قاعدة الاعتراف بالقرى غير المعترف بها.
وطالبت بإطلاق سراح المعتقلين وضرورة الدفاع عنهم بالتنسيق ما بين لجنة شؤون الأسرى المنبثقة عن لجنة المتابعة وبين لجنة التوجيه العليا لعرب النقب.
وقررت اللجنة دعم وتأْييد وتبنيِ القرارات والإجراءات التي اتخذتها لجنة التوجيه العليا لعرب النقب حول الموضوع، ودعت للمشاركة في المظاهرة الاحتجاجية صباح غدا الخميس، في بئر السبع.
وكلّفت اللجنة لجنة التوجيه العليا في النقب بإعداد وبلورة وبرمجة الإجراءات الاحتجاجية التصعيدية، بما فيها الاقتراحات التي وردت في الاجتماع.
كما أكدت اللجنة على تبنيها ودعمها لتوصيات وقرارات اللجنة الفرعية المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا، حول قضية رَمْية، داعية للمشاركة الواسعة في الاعتصام الشعبي الاحتجاجي على أرض قرية رَمية في كرميئيل، عند الساعة الواحدة ظهراً من الجمعة المقبل.
وشددت على رفض تصاعد ظاهرة الاعتداءات العنصرية المُتكررة ضد العرب ومُقدساتهم في البلاد، والعمل الوحدوي المنظم للتصدي لهذه الظواهر الفاشية، ودعم النشاطات الاحتجاجية التي تنظم في هذا الخصوص وتكليف لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا بتنظيم هذا الأمر.
 

انشر عبر
المزيد