"الأرثوذكس" ترفض تجنيد المسيحيين والعرب بجيش العدو

18 كانون الأول 2013 - 09:27 - الأربعاء 18 كانون الأول 2013, 09:27:12

طالب رئيس مجلس الطائفة الأرثوذوكسية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 48 عزمي حكيم الشبان المسيحيين والعرب برفض التجنيد بجيش العدو "الإسرائيلي".
وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، الأربعاء، أن حكيم منع القس جبريئيل ناداف، وهو الأب الروحي لمنتدى التجند بالجيش "الإسرائيلي" من الصلاة في كنيسة البشارة في الناصرة بسبب مواقفه الداعمة للتجند في الجيش.
وقالت إن "الأب الروحي اضطر لوضع حراس شخصيين لحمايته في أعقاب التحريض الذي اتهم حكيم بممارسته ضده، الأمر الذي أدى إلى مهاجمة أحد شباب الناصرة لإبن القس على خلفية مواقف والده الداعمة للتجند بجيش الاحتلال".
وأشارت الصحيفة إلى أنّ شكاوى بعثتها منظمة "إم ترتسو" العبرية لوزيرة الثقافة "الإسرائيلية" ليمور ليفنات، طالبتها بوقف دعم وزارتها للطائفة بزعامة حكيم، وذلك على خلفية مواقفه من التجند في الجيش.
بدوره، رد حكيم على الدعوات المطالبة بوقف دعم الطائفة برئاسته، وقال: "لماذا لا يطالبون بوقف تمويل الجمعيات اليهودية التي لا يخدم أبناؤها في الجيش، وهل ما هو مسموح لليهودي محرم على العربي؟"، كما قال.
وكان مسؤولون وكُتاب من الداخل الفلسطيني المحتل أكدوا وجود مساع لدى العدو لتجنيد المسيحيين لإحداث وقيعة بينهم وبين الشباب العرب المسلمين في الأراضي المحتلة.
 

انشر عبر
المزيد