البركسات في مخيم نهر البارد حالها وأحوالها في فصل الشتاء؟!

13 كانون الأول 2013 - 10:46 - الجمعة 13 كانون الأول 2013, 10:46:50

خاص/ القدس للأنباء
ست سنوات مضت ولا يزالون يضمدون جراحهم بالصبر، ويداوون يأسهم بالإنتظار، يعدُّون الليالي الطوال وحالهم واحد، بيوت ملقاة ومهملة على التراب، وبركسات أشبه بعلب غذائية حافظة، إنهم الفلسطينيون في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين، الذين يعانون الأمرين في فصل الشتاء بسبب البرد القارص، ومياه الأمطار التي تفيض بها البركسات.
وفي مقابلة أجراها مراسل "وكالة القدس للأنباء" في المخيم قال الفلسطيني، أبو المعتصم وهو من سكان البركسات: "إن معاناة فصل الشتاء لا تنتهي حيث تمر علينا أيام باردة لا يوجد بها ماء ساخن للإستحمام بسبب تعطل أغلب سخانات الطاقه الشمسية، كما لا كهرباء للدفايات لصغر حجم "الديجنيترات" وما يزيد الطين بلة تعطل مولد الكهرباء الأمر الذي يؤدي إلى زيادة البرودة".
أما الفلسطيني، جمال أبو الحجل فيقول: "الشتاء هذا العام في البركسات قاسٍ لا يوجد كهرباء ولا ماء، والأونروا مقصرة بحق سكان البركسات وحان الوقت للإسراع بعملية الإعمار التي طال انتظارها لنرتاح من هذا المكان غير الصالح لمعيشة البشر".
أما زياد شتيوي فيقول: "البركسات اليوم تعبّر عن قمة المأساة، أطفال تتدفئ على حطب في الشوارع في ظل البرد القارص، هذه الأطفال تبتكر طروقها للتدفئة في ظل تعطيل جزئي في شبكة الكهرباء، وهناك قسم كبير من البركسات بدون كهرباء بسبب هذا العطل ومن هنا حان الوقت لإعادة تأهيل شبكة الكهرباء التي انشأتها الأونروا من أجل التدفئه في ظل البرد القارص الذي يعصف بمنطقة الشمال".
ويبقى السؤال إلى متى ستبقى هذه المساكن؟؟ وكم سنه تريد الأونروا  حتى تنتهي من عملية الإعمار وإعادة الحق إلى أصحابة؟؟ سؤال برسم الجميع!!
 

انشر عبر
المزيد