العدو يبحث كيفية مواجهة منح لبنان تراخيص تنقيب عن الغاز

02 تشرين الأول 2013 - 10:28 - الأربعاء 02 تشرين الأول 2013, 10:28:27

ذكر موقع "غلوبس" الإقتصادي أن "لبنان يحاول وضع حقائق على الأرض في مواقع الخلافات الحدودية بينه وبين "إسرائيل""، مشيراً إلى أن "مصادر "إسرائيلية" رسمية ادعت أن لبنان على وشك الحصول على تراخيص للتنقيب عن النفط والغاز في المناطق التي تدخل إلى المياه الاقتصادية الإسرائيلية"، وأضاف "من غير الواضح كيف تنوي "إسرائيل" أن تتعامل مع القضية، التي قد تشعل صراعاً حدودياً بينها وبين جارتها الشمالية، لكن بحسب رأي خبراء في القانون الدولي، "إسرائيل" يمكن أن تخسر هذه المنطقة إذا لم تبد معارضة للخطوة اللبنانية بالسبل القانونية وربما العسكرية".
وقال موقع "غلوبس" إنه "في بداية شهر أيلول نشر لبنان مناقصات لرخص البحث عن النفط والغاز في خمسة مناطق (مربعات)، تتواجد في المياه الاقتصادية التابعة له"، ناقلاً عن مصادر في كيان العدو أنها "قامت بتحليل المناطق واكتشفت أنه في الرخصة المعطاة للمنطقة الواقعة في أقصى الجنوب، المعروفة بالمربع 9 هناك دخول إلى الحدود المائية في النسخة "الإسرائيلية". يتعلق الأمر بمنطقة ترخيص تعتبر جذابة وتكمن فيها فرص عالية لأحواض غاز مهمة".
موقع "غلوبس" أشار إلى أنه "تجري بين لبنان و"إسرائيل" خلافات علنية على ترسيم خط الحدود  الذي يفصل المناطق الاقتصادية الخاصة بلبنان والكيان "، لافتاً إلى أن "الخبير في الحدود والموظف السابق في وزارة الخارجية "الإسرائيلية" المحامي ديفيد كورنبلوت، يعتقد أن "إسرائيل" قد تخسر مطالبتها بالمنطقة موضع الخلاف إذا لم تتخذ سلسلة خطوات فعالة ردا على الخطوة اللبنانية. ويقول كورنبلوت، الذي كان شريكاً في تحديد الحدود "الإسرائيلية" عندما عمل في القسم القانوني في وزارة الخارجية "الإسرائيلية"، إن العادة القانونية تقول إن الدولة التي لا ترد على خطوة كهذه تعتبر هي من تنازل عن المطالبة بها".
ويضيف كورنبلوت أن "هناك مكان لإظهار السيادة على طول الحدود "الإسرائيلية"، على سبيل المثال عبر دوريات سفن سلاح البحرية "الإسرائيلية" على طول الحدود. وأكثر من ذلك، هناك عدة نشاطات رسمية يجب اتخاذها فوراً، كنشر بيان رسمي، التوجه إلى دولة ثالثة تعتبر وسيطاً مقبولاً، وكذلك التوجه إلى الشركات الدولية التي لها دور في المناقصات لتحذيرها أن الأمر يتعلق بمنطقة موضع خلاف".
 

انشر عبر
المزيد