تعديل توقعات الإقتصاد "الإسرائيلي" إلى الأسوأ

25 أيلول 2013 - 11:03 - الأربعاء 25 أيلول 2013, 11:03:03

عدل معهد التصدير "الإسرائيلي" توقعاته للعام الجاري 2013، مشيراً إلى تراجع الصادرات "الإسرائيلية" نحو الجمود والركود، على خلفية الركود والمراوحة والتباطؤ في الاقتصاد العالمي والتجارة الدولية.
فخلافاً للتوقعات السابقة التي تنبأت بزيادة تقارب 3% في تصدير البضائع والخدمات (لا تشمل بيع شركات الستارت أب الإسرائيلية الناشئة)، فإن التوقعات الجديدة تشير إلى دخول الصادرات هذا العام في جمود يتمثل بقيمة تبلغ (92) مليار دولار.
وفي هذا الصدد، قال شاؤولي كتسنلسون، نائب المدير العام للشؤون الإقتصادية في معهد التصدير، إن تعديل التوقعات بالاتجاه السلبي نابع بالأساس من تراجع توقعات الزيادة في حجم التجارة العالمية، ومن التراجع في أسعار السلع والبضائع، وارتفاع سعر صرف الشيكل مقابل العملات الأجنبية.
من جهة أخرى، أشار خبراء في الاقتصاد العالمي إلى أنه وفقاً للتوقعات المستجدة لمنظمة التجارة العالمية بخصوص هذا العام (2013) فمن المنتظر أن يطرأ ركود وتباطؤ في وتيرة الزيادة بالتجارة، لتصبح (الزيادة) حوالي 2.5% بدلاً من 5.6% وفقاً للتوقعات السابقة، مع الإشارة إلى أن العام الماضي (2012) شهد أضعف وأدنى نسبة نمو للتجارة العالمية، بواقع 2% فقط!.

 

انشر عبر
المزيد