حقيقة وسائل الإعلام

16 أيلول 2013 - 04:15 - الإثنين 16 أيلول 2013, 16:15:25

هناك فكرة سائدة، مفادها ان "ما نعرفه عن العالم الذي نعيش فيه، إنما نستقي معرفته من ما تقدمه لنا وسائل الإعلام". إن وسائل الإعلام هذه تصوغ الواقع بمقدار ما تقوم بتوصيفه كما تراه. ويقدم عالم الاجتماع الألماني، نيكلاس لوهمان، في كتابه الذي يحمل عنوان حقيقة وسائل الإعلام الجماهيرية، تحليلا دقيقا لأنماط عمل منظومتها وآليات اختيارها، ولجوئها إلى التبسيط. ومن خلال هذا كله، يحاول صوغ مجموعة من الأفكار عن الطريقة التي يرى معها العالم نفسه.
هذه هي المرّة الأولى التي ينشر فيها هذا الكتاب، باللغة الفرنسية. ويشرح مؤلفه، أن صلاحية نظرياته حول وسائل الإعلام ومنظوماتها، تتطلب أن تكون مقبولة أيضا، على مجمل الجسد الاجتماعي، وبالتالي ينبغي أن تكون قادرة على تفسير حقيقة أية منظومة اجتماعية.
 وما ينطبق على الاقتصاد والقانون والتربية والعلم والسياسة، ينبغي أن يجد صداه لدى وسائل الإعلام. ومن خلال اهتمام المؤلف في هذا الكتاب بها يريد تطبيق الجوانب الأساسية في نظريته العامة حول المنظومات الاجتماعية عليها.
لا يقتصر المؤلف في الواقع، على تحليل حقيقة وسائل الإعلام الجماهيرية، بل يتعرّض بالتحليل أيضا، إلى الطريقة التي تصوغ بها "الحقيقة"، وأيضا: "كيف تبني الحقيقة". الخطوة الأولى التي ينجزها في الخصوص، تعريف ماهية وسائل الإعلام، باعتبارها منظومة اجتماعية. ومن ثم تحديد الوظيفة الاجتماعية لهذه الوسائل. إذ يفسرها على اساس انها نوع من "بناء حقيقة ثانية، ووهم الحقيقة"، ليكون ذلك موجّها إلى الذهنية السائدة لدى أولئك الذين سيستقبلونها.
لكن "عن أي عالم يجري الحديث"؟ كما يتساءل المؤلف، ويجيب موضحا ان ما نعرفه عن مجتمعنا، وعن العالم الذي نعيش فيه، إنما هو محكوم بما تقدمه وسائل الإعلام الجماهيرية. وينظر الى وسائل الإعلام هذه، على أنها "منظومة اجتماعية". إذ يقدّم انطلاقا من هذا، تحليلا لآليات العمل التي تحكم هذه المنظومة، مؤكدا أنها لعبت دورا مركزيا في تقديم العالم الحديث المتعبّد، لأولئك الذين تتوجّه اليهم. فصاغت "الواقع" تبعا للإيديولوجيات والمصالح التي تحكمها.
ويرفض لوهمان، الفكرة القائلة ان "افتراض عدم وجود وسائل الإعلام الجماهيرية، قد يؤدي بالضرورة إلى "إمكانية التعرّف على حقيقة الواقع بصورة مباشرة" و"بدون أي عملية بناء اصطناعية". بالمقابل يرى أن توجيه النقد أو الاتهام لوسائل الإعلام يتطلب شرطا مسبقا هو "فهم الكيفية التي تبني فيها الواقع بصورة عامة".
يعرّف المؤلف وسائل الإعلام الجماهيرية، على أنها وسائل اجتماعية تستخدم أدوات تقنية متنوعة، من أجل نشر توزيع ما يراد نشره من معلومات ترمي إلى التواصل مع الجمهور الموجهة له.
وفي المحصلة العامة، يرى عالم الاجتماع مؤلف هذا الكتاب- أن المعلومات التي تقدمها وسائل الإعلام الجماهيرية ذات الانتشار الكبير بطبيعتها، إنما تخضع من حيث إنتاجها لمجموعة من القواعد المحددة، وتتبع إلى حد كبير، طريقة بنائها من قبل أولئك الذين حرروها أو صوّروها تبعا للكيفية التي رأوا فيها الحقيقة والواقع، أو للكيفية التي أرادوا حسبها صياغة تلك الحقيقة وذلك الواقع.

 

المؤلف في سطور
نيكلاس لوهمان عالم اجتماع ألماني، أسس النظرية السوسيولوجية المختصّة بالمنظومات الاجتماعية وآليات توحيد أبناء المجتمع. توفي قبل عقدين من الزمن لكن لا يزال يُنظر إليه في ألمانيا كأحد أهم علماء الاجتماع خلال العقود الثلاثة الأخيرة. وأعماله تعود للواجهة من جديد بعد ترجمتها.

-    الكتاب: حقيقة وسائل الإعلام الجماهيرية
-    تأليف: نيكلاس لوهمان
-    الناشر: ديافان- باريس- 2013
-    الصفحات: 200 صفحة


انشر عبر
المزيد