أشهر الاغتيالات السياسية في التاريخ

11 أيلول 2013 - 04:02 - الأربعاء 11 أيلول 2013, 16:02:32

-    الكتاب: أشهر الاغتيالات السياسية في التاريخ
-    تأليف: إبراهيم سراج
-    الناشر: العالمية للكتب والنشر- القاهرة 2013
-    الصفحات: 340 صفحة من القطع: المتوسط


يُجمل كتاب «أشهر الاغتيالات السياسية»، لمؤلفه إبراهيم سراج، حوادث وقصص أبرز الاغتيالات بحق زعماء سياسيين وقادة، في العالم، على مر التاريخ. ويبين مؤلفه، أن الاغتيال السياسي، ظاهرة ليست جديدة، إنما تعود إلى عصور ما قبل التاريخ.
ورغم أنها تقع في جميع دول العالم من دون استثناء، مع اختلاف أسبابها من حادثة إلى أخرى، إلا أن هناك اغتيالات تعرض لها قادة وزعماء بعد توقيعهم معاهدات سلام، وضعت نهاية لصراعات مأساوية. وفي مقدمة هؤلاء الرؤساء: الرئيس المصري الراحل محمد السادات، الذي اغتيل في السادس من أكتوبر عام 1981.
يوضح سراج أنه في شهر سبتمبر من سنة 1981، أطلق السادات، حملة قمعية واسعة استهدفت المفكرين والنشطاء السياسيين، من مختلف المشارب السياسية والانتماءات الايديولوجية. فزج في السجن، بشخصيات معارضة كثيرة، من ناصريين وشيوعيين وإسلاميين، ينتمون إلى مراتب وجهات متنوعة، مثل: أساتذة الجامعات والصحافيين وأعضاء المنظمات الطلابية. ك
ما فرض الإقامة الجبرية على بابا الكنيسة القبطية الأنبا شنودة الثالث. ويقال إن تلك الحملة أسفرت عن اعتقال وسجن ما لا يقل عن 1600 شخصية سياسية وفكرية وإعلامية، معروفة.
ويشير المؤلف، انه في السادس من أكتوبر 1981 أي بعد شهر واحد على إطلاق تلك الحملة القمعية ضد المعارضين اغتيل السادات، أثناء العرض العسكري السنوي الذي يقام في القاهرة تخليداً لذكرى حرب أكتوبر 1973 ضد إسرائيل.. .
يستعرض إبراهيم سراج، عقبها، حادثة اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي، سابقاً، اسحاق رابين، ملمحاً الى أن ما حصل للسادات بسبب معاهدة السلام التي أبرمها مع الإسرائيليين، انطبق على رابين بعد توقيعه اتفاقيات أوسلو للسلام مع الفلسطينيين. إذ إنه، وبعد أن حصل على جائزة نوبل للسلام، عام 1994، بالتقاسم مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وشيمون بيريز، أطلق عليه النار إيغال عامير، المعارض لاتفاق اوسلو، خلال إلقائه خطاباً في فعاليات احتفال ضمن أحد ميادين تل أبيب.. وكانت الإصابة مميتة.
يؤكد سراج، أن أبا الهند ومحررها، المهاتما غاندي، هو أحد الذين دفعوا حياتهم ثمناً للمبادئ والالتزام الوطني والموقف الإنساني، ذلك إثر انفصال باكستان عن الهند، واندلاع الاضطرابات التي راح ضحيتها آلاف المسلمين والهندوس.. إذ طالب غاندي الهندوس باحترام الأقلية المسلمة، فكان الرد أن اغتيل في 30 يناير 1948.
كذلك طالت الاغتيالات السياسية قادة آخرين، تحديداً من رؤساء الولايات المتحدة، منهم : جيمس غارفيلد سنة1881، وليم ماكينلي 1901، جون كينيدي 1963. كما يستعرض المؤلف قصة حياة واغتيال بناظير بوتو، ابنة السياسي الشهير، ذو الفقار علي بوتو.
وتشمل قائمة الاغتيالات السياسية، المضمنة في الكتاب، عدداً كبيراً من الاسماء، ومن بين هؤلاء: الملك الإنجليزي هنري الثالث، الفرنسي روبسبيير، الرئيس الأميركي ابراهام لنكولن، الأمير ماكسيميليان دي هابرسبرج، الملك ألكسندر الثاني، القيصر الروسي نيكولا الثاني، دولفوس، الزعيم باتريس لومامبا، ديام، الزعيمة الهندية ورئيسة الوزراء السابقة انديرا غاندي.

 

انشر عبر
المزيد