نفاد الخبز والدواء من معظم المخيمات الفلسطينية في سوريا

20 آب 2013 - 04:52 - الثلاثاء 20 آب 2013, 16:52:02

قالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية"، في تقرير لها الثلاثاء، إن معظم المخيمات الفلسطينية في سورية تعاني من أزمات معيشية خانقة، وذلك "بسبب خضوع معظمها لحصار مشدد من قبل الجيش السوري النظامي.
وأشارت المجموعة في تقريرها، إلى أن ذلك "تسبب بتردي الأوضاع المعيشية فيها ونفاد جميع المواد الغذائية وحليب الأطفال والأدوية وانعدام مقومات الحياة فيها نتيجة استمرار انقطاع جميع خدمات البنى التحتية عنها من ماء وكهرباء واتصالات".
إلى ذلك خرجت مظاهرة في مخيم اليرموك الأحد الماضي، حمَّل فيها أهالي مخيم اليرموك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" مسئولية تردي الأوضاع المعيشية والصحية في مخيمهم كما قام البعض منهم بإحراق علم "الأونروا" احتجاجًا على تقصيرها في خدمة اللاجئين الفلسطينيين داخل المخيمات.
كما شهد مخيم العائدين بحمص موجات نزوح لأهالي الأحياء المجاورة له وذلك بسبب الأعمال العسكرية الواسعة في تلك المناطق.
وفي سياق متصل، أشار التقرير أن أهالي مخيم درعا يشتكون من تقصير "الأونروا" والمؤسسات الأهلية تجاههم، أما بالنسبة لمخيم السيدة زينب فهو يعاني من أزمات معيشية خانقة وذلك بسبب استمرار الأعمال العسكرية في محيطه.
ومن جانب آخر لا يزال أهالي مخيم حندرات في حلب ينزحون خارج مخيمهم ويعانون من أوضاع معيشية صعبة وذلك بعد لجوئهم إلى المدينة الجامعية في حلب وبعض أحياء المدينة، وذلك بعد سيطرة مجموعات الجيش الحر على مخيمهم، كما يعاني أهالي مخيم النيرب من الحصار الخانق الذي تفرضه مجموعات من الجيش الحر.

   
 

انشر عبر
المزيد