المئات من أهالي البارد يعتصمون رفضاً لقرارات الأونروا الجائرة

25 تموز 2013 - 02:35 - الخميس 25 تموز 2013, 14:35:01

خاص/القدس للأنباء
استنكاراً لسياسة الأونروا التعسفية إتجاه الشعب الفلسطيني عامة وأهالي مخيم نهر البارد خاصة، ورفضاً لقراراتها الأخيرة، بإلغاء قانون الطوارىء الذي يشمل دفع الإيجارات وتخفيض الطبابة وبطاقة الإغاثة، نُظم اعتصام أمام مركز الأونروا في طرابلس، بدعوة من الفصائل الفلسطينية، واللجان الشعبية، والمؤسسات الإجتماعية، والحراك الشبابي، وأئمة وخطباء المساجد، والأندية الرياضية.
وتعالت أصوات المئات من الشباب الغاضب بالهتافات ضد سياسة الأونروا التعسفية، مطالبة برحيل مديرة الأونروا في لبنان.
وألقى أمين سر اللجنة الشعبية في مخيم نهر البارد إبراهيم حيدر كلمة قال فيها، "نلتقي هنا رفضاً لسياسة الأونروا التي تسعى إلى تحويل أبناء نهر البارد إلى شعب متسول"، وتابع "نلتقي ضد سياسة إضطهاد حقوق أهالي نهر البارد.. وجئنا للمطالبة بحقوقنا".  كما أكد أن التحركات مستمرة حتى تتراجع الأونروا عن قراراتها وتحقق جميع المطالب المحقة.
مؤكداً على سلمية هذه التحركات التي سوف يشارك فيها كافة مخيمات لبنان، وسوف تتنقل بين المناطق اللبنانية وصولاً إلى بيروت.
وأشار حيدر إلى الحالة الصعبة التي يعيشها أبناء المخيم في ظل حالة الركود الإقتصادي والإغلاق الأمني وانتشار اللاجئين الفلسطينيين من مخيمات سوريا في مخيم نهر البارد.
وفي نهاية الإعتصام تم تسليم مذكرة من المعتصمين إلى مدير الأونروا في طرابلس أسامة بركة جاء فيها: 
أولاً: إن التأخير في الإعمار ليست مسؤولية أهالي المخيم.
ثانياً: إن الأونروا هي المسؤولة عن تأمين الأموال اللازمة لذلك.
ثالثاً: إن الحكومة اللبنانية هي المسؤولة عن متابعة الدول المانحة لضرورة تسديد التزاماتهم في صندوق إعمار مخيم نهر البارد.
رابعاً: إننا نذكر السيدة المديرة العامة، أنها تعمل كمديرة لمكتب إغاثة تشغيل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان حسب قرار الأمم المتحدة.

انشر عبر
المزيد