إبنة الخمس سنوات.. تقرع الأبواب خشية إيقاف نموها!!

24 تموز 2013 - 01:51 - الأربعاء 24 تموز 2013, 13:51:18

خاص/القدس للأنباء
هي الطفلة ليان شادي البدوي إبنة الـ5 سنوات، من سكان مخيم عين الحلوة، التي تعاني من قصور في الجهاز العظمي، كما يصف والدها شادي 36 عاماً لمراسل وكالة القدس للأنباء.
يصف شادي حالة إبنته الصغيرة بالمحزن ويقول: "إبنتي تخضع للعلاج من أجل مساعدتها على نمو العظام، ولكن منذ ستة أشهر قالت لنا د. "فيميا حايك" في مستشفى الحريري، إنها بحاجة يومياً للحقن ويلزمها 3 إبر شهرياً بتكلفة، "مليون ومئة ألف ليرة لبنانية".. ويتابع شادي بألم وحسرة "هذا المبلغ كبير علينا ولا نستطيع تحمله، وخاصة أن العلاج لمدة ثلاث سنوات كمرحلة أولى، وهناك مرحلة ثانية لمدة ستة سنوات، ومرحلة ثالثة حتى يصبح عمرها 18 عاما".
يتابع شادي: "لا بد أن أرفع صوتي لأصحاب القلوب الرحيمة خاصة في شهرنا المبارك رمضان، وأطالب كل المعنيين بالملفات الصحية والمؤسسات بالقيام بواجبهم الإنساني لإنقاذ إبنتي والتكفل بالعلاج". وقال "إن أي تأخير سيعيد إبنتي إلى المربع الأول الذي يجعلها لا تستطيع الحراك". ويُحمّل شادي الأونروا المسؤولية حيث قال: "تقدمت إلى وكالة الأونروا بطلب المساعدة فلم يحرك أحد ساكناً".
أما والدة الطفلة ليان فتقول: "أتمنى من الجميع أن يرحموا هذا الشعب الذي لا يستطيع تأمين حياته اليومية" وتتابع " ظروفنا صعبة ولا يعلم بها إلا الله ونحن بحاجة لمن يساندنا في هذا الوضع المأساوي" وتتساءل والدة الطفلة: "لماذا ﻻ يكون لنا نحن الفلسطينيين ضمان صحي من خلال الأونروا".
كما زار مراسلنا مسؤول الملف الصحي في اللجنة الشعبية عمار حوران، الذي قال " ليان يوجد مثلها الكثيرون ممن يعيشون في ظروف مرضية صعبة ومعقدة، وهذا يستدعي من مختلف القوى أن تطلق خطة طوارىء طبية طويلة المدى في مختلف المخيمات الفلسطينية في لبنان من أجل إنقاذ مئات الحالات الصعبة والقاسية التي تقاعست عنها الأونروا وغفلت عن القيام بواجبها الطبي تجاهها.
ويتابع حوران: "يجب على الجميع القيام بواجبه الإنساني لأن الموضوع الطبي أكبر منا جميعاً، ويجب علينا التكاتف والإتحاد من أجل إنشاء مشروع طبي واحد يخدم أهالي المخيمات.
وهنا رقم هاتف والد الطفلة ليان البدوي لمن يريد المساعدة 71:538048

انشر عبر
المزيد