الطيبي: سنهدي العنصريين مرآة يرون فيها قُبح وجوههم

06 حزيران 2013 - 01:53 - الخميس 06 حزيران 2013, 13:53:56

طرح النائب أحمد الطيبي ، رئيس الحركة العربية للتغيير، على جدول أعمال الكنيست ، الفصل العنصري بين الأولاد العرب واليهود في مدينة الملاهي سوبرلاند ومظاهر العنصرية في المجتمع، وسرعان ما تحول النقاش الى هجمة يمينية ضد النائب الطيبي، من قبل الوزير لانداو، ونواب يمين آخرين.
وقال الطيبي في خطابه: "هناك من تفاجأوا مما حدث في مدينة الملاهي سوبرلاند، ولكن هذه الممارسات موجودة، والفرق أن الإعلام أصبح يبرزها ويغطيها ويتابعها. إسألوا العامل العربي الذي يخرج من بلدته يومياً ويصل إلى العمل، اسألوا طالب الجامعة .. الشخص الذي يزور قريباً في مستشفى .. من يذهبون الى ملاعب كرة القدم .. أو إسألوا 20 ولداً مريضاً بالسرطان من الجنوب رفضوا إدخالهم الى بركة السباحة في بلدة مبوعيم في الجنوب لأنهم عرب".
وتابع الطيبي: "عضو الكنيست شمعون أوحايون، يطالب بعدم استعمال مصطلح " عنصرية " لأن هذا يسيئ الى صورة "اسرائيل" واقترح أن يُسمى ذلك "تمييز". وهو اقتراح بائس لأن المشكلة ليست في التسمية وإنما في الممارسة .. في الفعل .. وأكثر ما يثير استهجاننا عندما يقوم العنصريون أنفسهم بانتقاد وإدانة العنصرية.. إن "دولة إسرائيل" هي كلها سوبرلاند كبير.. لا يوجد مكان ليس فيه تمييز عنصري.. في الجامعات .. البنوك.. وبينما تقولون لا يجوز للفرد أن يفعل ذلك .. الحكومة نفسها تميّز على خلفية عنصرية .. يجب أن يشتري العنصريون مرآة .. أو حتى نحن سنشتريها ونهديها لهم لكي يروا قُبح وجوههم..".


المصدر: سما  
 

انشر عبر
المزيد