فلسطينيو النقب يلوّحون بعصيان مدني ردًا على مخطط "برافر"

02 حزيران 2013 - 11:31 - الأحد 02 حزيران 2013, 11:31:36

 أكد النائب العربي السابق في الكنيست الإسرائيلي ورئيس لجنة التوجيه العليا لفلسطينيي النقب طلب الصانع، أن مصادقة اللجنة الوزارية لشؤون التشريع على مسودة قانون "برافر" وتقديمه للكنيست من قبل الحكومة الإسرائيلية للتصويت عليه، "هو بداية التأكيد على نكبة جديدة لعرب النقب".
وأضاف الصانع في تصريحات صحفية اليوم الأحد، أن مخطط "برافر" يعتبر الأخطر الذي يواجه فلسطينيي 48 منذ احتلال أرضهم قبل خمسة وستين سنة، "لأنه في حقيقته مخطط تهجير جديد وعملية ترحيل جديدة، ومصادرات جديدة لأراضي عرب النقب، وهذه الممارسات تشابه بمأساويتها وكارثيتها ما حل بفلسطينيي النقب عام 1948، فتنفيذ هذا المخطط يعني مصادرة 90 في المائة مما تبقى من أراضي بأيد عرب النقب، أي حوالي 860 ألف دونم، وهذا يشمل كل الأراضي العربية في منطقة النقب الغربي، وفي منطقة النقب الجنوبي، وتهجير عشرات القرى العربية وترحيل ما يقارب من 36 ألف مواطن فلسطيني وهدم آلاف البيوت".
وأشار الصانع إلى أن الجديد في مخطط "برافر"، أنه يتم بقوة القانون، "أي أننا نتحدث عن عملية تطهير عرقي بقوة القانون وترانسفير من قبل حكومة إسرائيلية عنصرية ضد مواطنين يحملون هويتها، وهذا انتهاك صارخ لكل القوانين والمواثيق التي تعنى بحقوق الإنسان وخاصة حقه في التملك والسكن"، مطالبًا بتدخل مجلس حقوق الإنسان في هيئة الأمم المتحدة والمفوضية الأوروبية في الاتحاد الأوروبي.
 

انشر عبر
المزيد