الشيخ عدنان: اعتقال نخلة رد أحمق على مساندته للأسرى

30 أيار 2013 - 12:32 - الخميس 30 أيار 2013, 12:32:20

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر أمس، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي وممثلها بلجنة القوى الوطنية والإسلامية الشيخ المجاهد سعيد نخلة "أبو علاء" (55 عاماً)، بعد مداهمه منزله في مخيم الجلزون قضاء مدينة رام الله بالضفة الغربية.
وقالت مصادر في حركة الجهاد إن قوات الاحتلال اقتحمت المنزل دون سابق إنذار وعاثت فيه فساداً وعبثت بمحتوياته، قبل أن تعتقل القيادي نخلة وتقتاده إلى جهة مجهولة.
من ناحيته، اعتبر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بالضفة الغربية المحتلة، الشيخ خضر عدنان، أن هذا الاعتقال "يعد ردا أحمقا على تكريم الشيخ نخلة للأسيرين اللذين نالا الحرية بعد إضرابهما عن الطعام طارق قعدان وجعفر عز الدين".
وقال عدنان في حديث له، "هذا الاعتقال جاء بعد تكريم الشيخ للأسيرين المحررين قعدان وعز الدين، ويؤشر إلى أن ممارسة النشاط السياسي المقاوم في مدينة رام الله يعد بالنسبة للاحتلال خطاً أحمر لا يمكن القبول به أو الصمت عليه".
وأضاف: "تكريم الأخوين عز الدين وقعدان، رسالة مباركة وتشجيع لفكرة الإضراب عن الطعام التي يخوضها عدد من الأسرى في سجون الاحتلال". مشيراً إلى أن اعتقال الشيخ نخلة جاء على خلفية مباركته لفكرة الإضراب عن الطعام وتشجيعه لها.
وبيّن عدنان أن الإضراب عن الطعام يؤرق الاحتلال ويجعله يتخبط في اتخاذ قراراته، ما جعل العديد من المستويات القيادية في الضفة الغربية ينكرون هذه الإضرابات ويطالبون بإنهائها بغية تحقيق أهداف الاحتلال، مضيفاً: هذه الإضرابات جاءت للتعبير عن مدى الانتهاك الذي يتعرض له الأسرى، ولم تكن هواية بل خيارا اضطراريا".
وتابع: "لا يمكن لنا أن نبقى مكتوفي الأيدي أمام ما يحدث للأسرى، لذلك يجب علينا أن نقف بجوارهم وندعمهم ونشجعهم على خطواتهم التصعيدية ضد إدارة السجون".
ومن جهة أخرى، أوضح القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بالضفة، أن هذا الاعتقال جاء عقب تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بافتخاره بالتنسيق الأمني مع الاحتلال، وإعادة 96 جندي صهيوني للكيان الصهيوني.
وقال: "هذه التصريحات جعلت من الاحتلال يمعن في الاعتقال والتنكيل بالفلسطينيين دون وجود قيادة فلسطينية تعترض على هذه السياسات".
حركة الجهاد الإسلامي بدورها، استنكرت اعتقال القيادي نخلة، وحملت السلطات الصهيونية المسئولية الكاملة عن حياته، سيما وأنه يعاني من وضع صحي سيء، كونه مريضا بالقلب علاوة على إصابته بمرض الضغط والسكري.
وبيّنت الحركة في بيان لها أمس، أن الاعتقال جاء بعد ساعات من مشاركة الشيخ سعيد في فعالية وطنية للتضامن مع الأسرى المضربين والمرضى، حيث بدأت الحركة حملة جديدة لمؤازرتهم والدفاع عنهم.
وأوضحت الحركة أن الشيخ نخلة من القيادات السياسية المعروفة، واعتقل سابقاً في سجون الاحتلال وأمضى 17 عاماً، فضلاً عن اعتقاله من قبل أجهزة أمن السلطة الفلسطينية عدة مرات.
وأضافت: "إن سياسات الاعتقال والملاحقة لكوادر وقيادات الحركة لن تثنينا عن مواصلة طريقنا في الدفاع عن شعبنا وأرضنا ومقدساتنا".
 

انشر عبر
المزيد