"لابيد" يمنح جامعة "أرئيل" الاستيطانية 50 مليون شيكل

27 أيار 2013 - 02:55 - الإثنين 27 أيار 2013, 02:55:47

قرر وزير المالية الإسرائيلي "يائير لابيد" منح 50 مليون شيكل لصالح ميزانية جامعة "أرئيل" المقامة في مستوطنة "أرئيل" شمال الضفة الغربية خلال العام والنصف القادمين، على الرغم من معارضة مسؤولي مكتبه للقرار، في إشارة الى دعمه للاستيطان.

ونقلت القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي، الاحد، عن المتحدث بإسم وزارة المالية قوله: إن "الحديث يدور عن مبلغ بسيط، وحسب أوامر وزير المالية سيتم نقل هذا العام 20 مليون شيكل للجنة التخطيط والميزانية في الجامعة، وفي العام القادم مبلغ 30 مليون شيكل".

وأوضح الموقع الاقتصادي "غلوبوس" التابع لصحيفة هآرتس، أن قرار وزير المالية جاء مناقضاً للتصريحات التي اطلقها خلال حملته الانتخابية، حيث طرح "لابيد" خلال مقابلة اجراها الاسبوع الماضي مع الجريدة الأمريكية "نيويورك تايمز" أراء يمينه تختلف مع نهج حزبه الذي يعرف بالوسطي –حسبما ذكر الموقع-.

وقال "لابيد" للصحيفة، إنه لا يتوجب تجميد البناء في المستوطنات من أجل تجميد المفاوضات، وأنه لا يرى في محمود عباس رئيس السلطة كشريك حقيقي للسلام، وإدعى أيضاً أنه يعارض التقليصات في المساعدات المالية والمنح التي تعطى للإسرائيليين الذين ينقلون للسكن في المناطق المحتلة.

يذكر أنه في أواخر العام الماضي (2012) حظيت جامعة أرئيل باعتراف الحكومة الإسرائيلية والجهات الرسمية، كجامعة أكاديمية جديدة، وسط رفض عام من رؤساء الجامعات الاسرائيلية للقرار ورفعوا دعوى للحكمة العليا مطالبين بتجميد القرار.

كما رفض المجلس ضم رئيس جامعة ارئيل "يهودا دنون" إلى صفوفه كون المجلس لا يعترف بالجامعة الجديدة، وتحدث رؤساء الجامعات الإسرائيلية بلغة قاسية وشديدة ضد قرار الحكومة الاعتراف بالجامعة الاستيطانية، حيث قال رئيس لجنة رؤساء الجامعات مناجم بن شوشان: "نحن نعرض جائزة نوبل القادمة للخطر".

لكن الأشد من الجميع كان رئيس معهد "فايتسمان للعلوم" دانيال زيفون الذي قال إنه لا ينوي ولا يخطط للاعتراف بجامعة "ارئيل" حتى لو اعترفت بها الجهات الرسمية، مؤكدًا أن موقفه هذا لا يعتبر موقفًا سياسيًا.

 

انشر عبر
المزيد