اعتقال 3 من الأمن الفلسطيني بتهمة التسبب بمقتل مستوطن اثناء اقتحام قبر يوسف في نيسان 2011

22 أيار 2013 - 12:06 - الأربعاء 22 أيار 2013, 12:06:22

اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، ثلاثة من أفراد الأمن الوطني الفلسطيني كان قد افرج عنهم مؤخرا بعد اعتقالهم لمدة عام في سجن للسلطة الفلسطينية لاتهامهم بالتسبب في مقتل مستوطن بنابلس.
وأفادت مصادر امنية فلسطينية، أن المعتقلين الثلاثة من عناصر الامن الوطني هم: نواف فهد بني عودة من طوباس وصالح حامد من رام الله ووائل داوود من قلقيلية.
وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت قرية طمون بطوباس وداهمت منزل الرقيب نواف فهد بني عودة ( 25 عاما) واعتقلته، وسط مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال استمرت حتى ساعات الصباح الاولى دون أن يبلغ عن إصابات.
وبحسب المصادر فإن السلطة الفلسطينية رفضت تسليم إسرائيل أربعة من أفراد الأمن الفلسطيني متهمين بالتسبب بمقتل مستوطن اسرائيلي حاول اقتحام قبر يوسف شرقي نابلس العام الماضي، وكانت السلطة في حينه قد شكلت لجنة تحقيق في الحادث.
ووقع الحادث الذي قتل فيه المستوطن ابن شقيق وزيرة الثقافة والرياضة آنذاك ليمور ليفنات وأصيب خمسة آخرون فجر يوم 24 نيسان 2011، عندما اقتحمت خمس سيارات تُقل ما يقارب 30 مستوطنا منطقة قبر يوسف شرقي نابلس وألقوا الحجارة ومارسو عمليات استفزاز تجاه رجال الأمن الفلسطينيين المتواجدين بالمكان.
وعلى إثر ذلك اطلق رجال الامن الفلسطينيين النار في الهواء لتفريق المستوطنين الذين غادروا المكان بعدها أن صدمت إحدى سياراتهم الحاجز البلاستيكي الذي يضعه رجال الأمن الفلسطينيين، ثم اخبر الجانب الاسرائيلي السلطة ان إطلاق النار أدى إلى مقتل مستوطن وإصابة 5 اخرين.
وأجرت السلطة محاكمات داخلية حكمت بموجبها على رجال الأمن بالسجن لمدة ستة شهور في سجون السلطة، الا ان اسرائيل احتجت على الاحكام وعادت السلطة وحكمت على ثلاثة منهم يالسجن لمدة عام وعلى رابع بثلاثة أعوام، حيث تم الإفراج عن الثلاثة مؤخرا بعد قضاء محكومياتهم.

 

انشر عبر
المزيد