التيار الصهيوني – الديني الاستيطاني انتقل من الهامش إلى مركز صناعة القرار في إسرائيل!

11 أيار 2013 - 02:58 - السبت 11 أيار 2013, 14:58:34

إعداد وحدة

عيّن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في شهر نيسان الفائت، المدعى العام العسكري السابق، اللواء في الاحتياط أفيحاي مندلبليت، سكرتيرا للحكومة خلفا لتسفي هاوزر. والملفت في هذا التعيين هو أن مندلبليت ينتمي إلى التيار الصهيوني – الديني اليميني المتطرف. وبهذا التعيين يزداد عدد المستشارين والمساعدين في مكتب نتنياهو. فقد برز منذ توليه رئاسة الحكومة، في ولايته السابقة ومنذ العام 2009، أن نتنياهو أحاط نفسه بأشخاص ينتمون إلى هذا التيار وأبرزهم مستشار الأمن القومي، اللواء في الاحتياط يعقوب عميدرور.
والصهيونية - الدينية، أو المتدينون - القوميون أو معتمرو القلنسوة النسوجة، هم تيار أيديولوجي داخل الحركة الصهيونية ويستمد أفكاره الصهيونية من الفكر الديني اليهودي. وترى الصهيونية – الدينية أن تأييد "القومية اليهودية" وإقامة دولة لليهود نابعان من التوراة. وخلافا للحريديم، الذين يرون أن "خلاص الشعب والأرض" سيتم بعد مجيء المسيح المنتظر، فإن الصهيونية – الدينية تؤمن بالفعل البشري النشط من أجل تحقيق سيادة يهودية من خلال الدمج بين "توراة إسرائيل وشعب إسرائيل وأرض إسرائيل".

للإطلاع على التقرير كاملة انقر هنا

 

انشر عبر
المزيد